منصة إدراك للتعلم الالكتروني

الكاتب: سامي -
منصة إدراك للتعلم الالكتروني
منصة إدراك التعليمية:

لازدياد اهتمام الناس من كافة أنحاء العالم بالتعلّم عبر الإنترنت لم يُقتصر على إنشاء الجامعات فحسب، بل انتشرت منصات تعليم إلكترونية مختلفة اشتهرت عالمياً وأغلبها ناطق باللغة الإنجليزية، تساهم في الحصول على مصادر مختلفة على الإنترنت للحصول على التعليم الذاتي المفتوح والمتاح للجميع دون تحمل تكاليفه الباهظة، ممّا دعا لإنشاء مثيلاتها لكن ناطقة باللغة العربية، بحيث توفر بذلك وسائل مجانية ومريحة للراغبين بتطوير أنفسهم علمياً وعلملياً.



وباتت مثل تلك المنصات تتضمن دورات تعليم تهتم بها مختلف الجامعات المرموقة ويدعمها أساتذة جامعيون لتفي ما أمكن لحاجات طلابهم، بحيث تشابه بذلك التعليم التقليدي، فبذلك ظهرت فكرة التعليم عن بعد، وأصبح هناك مؤسسات خاصة بها جذبت الكثير من المهتمين ولا سيما من فئة الشباب.



منصة إدراك التعليمية:



إدراك هي منصة تعليمية غير ربحية تقدم دورات مجانية عبر الإنترنت باللغة العربية هي أكبر منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs)، تم تأسيس المنصة في عام 2014 بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية في الأردن وبالشراكة مع سمو ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما عملت بالمشاركة مع إدكس (edX) إحدى المنصات التعليمية الإلكترونية الأولى على مستوى العالم والتابعة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بجامعة هارفارد الذي يسعى لجعل التعليم باللغة العربية عالي الجودة وفي متناول أي شخص لديه اتصال بالإنترنت.



توفر إدراك فرصة الالتحاق بمختلف المساقات متنوعة وعلى كافة المستويات لجميع الناطقين باللغة العربية وبشكل مجاني تقوم إدراك بتقديم دوراتها على منصتين: التعليم المستمر للبالغين ومنصة للتعليم من الروضة حتى الصف الثاني عشر، بحيث يتم ذلك مع موارد للمعلمين وأولياء الأمور والمتعلمين في سن المدرسة وعلى كافة المستويات لجميع الناطقين باللغة العربية وبشكل مجاني.



كما يمكن للمتعلمين الحصول على شهادات إتمام المساقات بشكل إلكتروني لتكون متوافقة ومُتماشية مع المناهج الدراسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بحيث تم تصميم الدورات التدريبية على منصة K-12، ومن الجدير بالذكر أن إدراك تشترك مع العديد من الهيئات والمنظمات منها موقع بيت.كوم، الجامعة الأميركية في بيروت، المركز الثقافي البريطاني والعديد من الهيئات الأُخرى، كما تسعى أيضاً إلى إبراز وتحفيز الخبراء العرب من كافة المجالات لإثراء المحتوى التعليمي العربي على الإنترنت ومشاركة خبراتهم ومعرفتهم مع المتعلمين العرب من خلال تطوير مساقات وطرحها عبر المنصة.



شارك المقالة:
501 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook