معركة الأرك الأموية

الكاتب: سامي -
معركة الأرك الأموية
متى وقعت معركة الأراك
أحداث معركة الأراك

كانت دولة الموحدون دولة إسلامية نشأت في بلاد المغرب والأندلس من سلالة الأمازيغ تهدف إلى إنشاء إصلاح ديني وسياسي، وكان من أسس هذه المجموعة هو محمد بن تومرت.

 

متى وقعت معركة الأراك

 

وقعت أحداث المعركة في (18 يوليو 1195) بين قوات دولة الموحدين التي كانت تحت قيادة حاكمها آنذاك أبو يوسف يعقوب المنصور وبين قوات قشتالة التي كان يقودها ألفونسو الثامن، سُميت هذه المعركة بهذا الاسم بسبب وقوعها في قلعة الأرك، ويُطلق عليها أيضًا معركة الأركوس.

 

كان لهذه المعركة شأن عظيم وكانت سبب رئيسي في تقوية الحكم المسلم لدولة الموحدين في الأندلس وزيادة مساحة حكمهم، ويُذكر أن حاكم قشتالة بعد هذه المعركة توسل لعقد هدنة مع السلطان الموحدي أبي يوسف المنصور، وكان المسيحيون يطلقون عليها اسم كارثة الأرك.

 

أحداث معركة الأراك

 

وصل الموحدون إلى السلطة وسيطروا على الحكم في شمال إفريقيا وذلك تقريبا في منتصف القرن الثاني عشر، قاد تلميذ ابن تومرت مؤسس سلالة الموحدين، عبد المؤمن، الموحدين في معركة من أجل غزو مراكش والإطاحة بالمرابطين والسيطرة على المدينة لضمها تحت سلالة الموحدين، في عام (1149)، حل الموحدون محل حكم المرابطين في الأندلس التي فتحها المسلمون قبل 4 قرون.

 

قرر الملك ألفونسو الثامن الذي كان في ذاك الوقت حاكم لمملكة قشتالة غزو مدينة تعرف بـ إشبيلية تقع اليوم في إسبانيا، حصل الحاكم ألفونسو الثامن على دعم من وسام كالاترافا العسكري، دمر الهجوم الذي قام به القشتاليون مقاطعة إشبيلية، واستطاعوا السيطرة على الكثير من غنائم الحرب.

 

عبر حاكم الموحدين أبو يوسف يعقوب المنصور إلى إسبانيا وذلك من أجل القيام  بقيادة حملة انتقامية ضد المسيحيين الذين دمروا حكم المسلمين،  قام الحكام المحليون وسلاح الفرسان الغير جاهزة تحت قيادة بيدرو فرنانديز دي كاسترو، الذي عارض ألفونسو، برفع القوات التي عززت حملة حاكم الموحدين أبو يوسف يعقوب المنصور.

 

التقى كلا الجانبان المسلم والمسيحي في الاركوس (الأراك بالعربية)، بالقرب من نهر يعرف باسم نهر يانة، فاق جيش المنصور عدد قوات ألفونسو بعدد كبير، لكن، دخل ألفونسو المعركة بدلاً من الانسحاب وانتظار التعزيزات التي ستأتيه لاحقا.

 

انتصر الموحدون، على الرغم من وقوع خسائر كبيرة في كلا الجانبين، هددت نتيجة المعركة استقرار مملكة قشتالة لبعض الوقت، تخلى المسيحيون عن جميع القلاع المجاورة أو استسلموا لها، استقر أبو يوسف يعقوب المنصور في إشبيلية لتعزيز المقتنيات الإسلامية، بدلاً من محاولة التركيز على الفتوحات شمالًا.

 

أخذ لُقب المنصور بالله، بدأ في بناء المسجد الكبير في إشبيلية، بما في ذلك المئذنة الضخمة (المعروفة فيما بعد باسم جيرالدا)، في عام (1198) عاد إلى شمال إفريقيا، بعد وفاة المنصور في فبراير (1199)، بدأت الإمبراطورية الموحدية تتعثر، فتح تراجع الإمبراطورية الطريق أمام التوسع المسيحي المتجدد في جنوب إسبانيا.

 

شارك المقالة:
115 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook