مراجعة سيارة نيسان GTR 2015 … كيف تطورت جودزيلا؟

الكاتب: سامي -
مراجعة سيارة نيسان GT-R 2015 … كيف تطورت جودزيلا؟
السيارات- تمر كافة سيارات الأداء الناجحة في هذا العالم بعدة مراحل منذ انطلاقتها وحتى رحيلها، فهي تنطلق بقدر كبير من الترقب والابهار، تحطم الكثير من الأرقام القياسية وتتغلب على المنافسين، تستمر في التطور والارتقاء بمستوى الأداء من خلال نسخة أو اثنتين، ومن ثم تثبت نفسها في عالم السباقات، وأخيرًا تتحول كافة الأنظار إلى منافس جديد لها أو البديل المنتظر من نفس الشركة.

ولكن مع نيسان GT-R الأمر مختلف. فمنذ عام 2007 وحتى اليوم لازالت GT-R تتحسن وترفع مستوى التحدي وتلقن منافسيها دروسًا قاسية في كافة جوانب المنافسة، وكأنها لا تشيخ، ولا تترهل عضلاتها، ولا تقبل بالتخلي عن تاجها لبديل جديد. وهو ما يجعلنا نتسائل، كيف تطورت جودزيلا الأداء اليابانية في نسختها الأخيرة؟

البدن والتصميم

كونها سيارة أداء فائقة وليس مجرد سيارة عائلية صغيرة، يجعل من فكرة تطور نيسان GT-R على جانب التصميم تحدي في حد ذاته. فالسيارة في الأصل صممت بحسابات أيروديناميكية دقيقة وهيكل يحمل الكثير من الابتكارات الهندسية ليضم هذه الباقة المتميزة للقوة.

ومع ذلك، ففي النسخة الجديدة من GT-R يمكنك ملاحظة الكثير من اللمسات الجديدة، ومنها فتحات التهوية الكبيرة في منتصف الصادم الأمامي، والخطوط الديناميكية على جانبي الصادم، مع إضاءة الـ LED التي تحل محل مصابيح الضباب في الأسفل، وكذلك المصابيح الرئيسية للسيارة التي تضم إضاءة LED على الحواف، مع ثلاثة عدسات مكثفة للإضاءة تعمل بتقنية LED.

ومن غطاء المحرك الذي صار أكثر عضلية، إلى الجانبين حيث العجلات المعدنية الجديدة، وفتحات التهوية خلف العجلات الأمامية التي صارت أكبر حجمًا من سابقتها، وحتى الوصول للواجهة الخلفية ذات الجناح الخلفي الجديد، والمصابيح المميزة لـ GT-R، وكذلك فتحات طرد العادم الثنائية الضخمة على الجانبين.

على جانب البدن، حصلت GT-R على عدة تعديلات تحسن أداء السيارة على السرعات العالية، وكذلك مستوى الراحة والهدوء داخل المقصورة على كافة الطرقات. فالهيكل أصبح يضم سبائك مخلوطة من المعادن لزيادة قوة البدن مع تخفيف وزن السيارة، مع أجزاء من الكاربون فايبر، والألمونيوم عالي القوة المعالج. كذلك تتوفر السيارة بخيار لاستبدال بعض اجزاء البدن بأخرى من الكاربون فايبر لتخفيف الوزن، ومنها باب التحميل الخلفي الذي يستبدل بآخر مصنع بالكامل من الكاربون.

المقصورة والتجهيزات

ربما لا تهتم GT-R كثيرًا بجانب المقصورة كونها سيارة أداء، إلا أن تجربة القيادة المميزة التي خلقتها السيارة منذ انطلاقتها الأولى دفعها لتطوير المقصورة بشكل كبير، لتضم عدة نوعيات من الجلد عالي الجودة لكسوة المقاعد الرياضية وعجلة القيادة، وكذلك لوحة القيادة.

وحصلت GT-R كذلك على حياكة بارزة للمقاعد، مع شعارات GT-R على المقاعد، مع الابقاء على العدادات ذات الخلفية الشبيهة بالكاربون فايبر، وتطعيمات الكاربون فايبر في الكونسول الوسطي، وشاشة المعلومات الوسطية الكبيرة التي تستعرض لك كافة المعلومات عن أداء السيارة بتصميم مستوحى من لعبة جران توريزمو الشهيرة.

المحرك والأداء

بعد انطلاقتها الأولى عام 2007، استطاعت نيسان GT-R أن تحقق أسرع زمن لفة على حلبة النيربيرجرينج الألمانية كسيارة إنتاجية، ومن ثم حسنت من هذا الرقم مرتين حتى وصلت بنسخة نيسمو خلال العام الماضي إلى زمن 7 دقائق و8 ثوان، بفارق 18 ثانية عن أول لفة رسمية لها، وهو فارق كبير وصلت له السيارة من خلال سلسلة من التطورات خلقت منها وحش يصعب التغلب عليه مع الوقت.

فالنسخة الأخيرة من نيسان GT-R تعمل بمحرك V6 سعة 3.8 لتر ذو شحن توربيني مزدوج بقوة 550 حصان وعزم 628 نيوتن.متر، ويتصل المحرك بناقل حركة ثنائي القابض من 6 سرعات، ويرسل ناقل الحركة كامل قوة السيارة إلى العجلات الأربعة عبر نظام متطور للدفع يعمل بالتعاون مع الأنظمة الإلكترونية لتقديم أفضل أداء.

ويمكن لـ GT-R التسارع من الثبات حتى سرعة 100 كم/س خلال 2.5 ثانية مع سرعة قصوى تصل حتى 315 كم/س.

شارك المقالة:
385 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook