مدينة غرناطة الأندلسية تحت حكم الطوائف

الكاتب: سامي -
مدينة غرناطة الأندلسية تحت حكم الطوائف
مدينة غرناطة الأندلسية
مدينة غرناطة الأندلسية تحت حكم الطوائف
مدينة غرناطة الأندلسية

 

تقع مدينة غرناطة في جنوب شرق شبه الجزيرة الإيبيرية، عندما فتح الأمويون شبة الجزيرة الإيبيرية في عام (711) اتخذوا غرناطة عاصمة لهم، وهي آخر ولاية أندلسية إسلامية بقيت في العصور الوسطى.

 

حصلت الكثير من الخلافات والصراعات في الأندلس وعانت مدينة غرناطة من ذلك أيضًا، وقد تم تدمير المدينة، لكن تم بناءها مرة أُخرى وأصبحت تحت حكم الزيريون وأصبحت إمارة مستقلة، وتم توسيع المدينة في أواخر القرن الحادي عشر، وأصبحت تضم حي البيازين، وتلال قصر الحمراء خلال فترة حكم الموحدين.

 

مدينة غرناطة الأندلسية تحت حكم الطوائف

 

أصبحت مدينة غرناطة مدينة بارزة في عهد الممالك الصغيرة (الطوائف)، بعد نهاية الخلافة في القرن الحادي عشر، انتقلت قبيلة من قبائل الأمازيغ (البربر) – تُعرف بالزيريين – من قرطبة لتأسيس مملكة مستقلة وتأسيس غرناطة، هاجر يهود ومسلمون من مدينة إلفيرا المجاورة إلى غرناطة، في ذلك الوقت، كان يهود أيبيريا يسكنون المنطقة بشكل رئيسي، بدأ هؤلاء المهاجرون المسلمون في تطوير مدينة عند قاعدة جبال سييرا نيفادا.

 

بعد سقوط الأندلس حكم بنو الأحمر مدينة غرناطة، وأعلنوها إمارة مستقلة، وبنو الأحمر هم آخر ملوك الطوائف في الأندلس، فأصبحوا أمراء عليها، وازدهرت المدينة في أثناء حكمهم بشكل كبير، في منتصف القرن الثالث عشر، سار الحاكم القشتالي فرديناند الثالث في العديد من المدن الإسبانية، بما في ذلك إشبيلية وقرطبة التي في ذلك الوقت كان يحكمها المسلمون.

 

لمنع غزو الملك المسيحي الوشيك، أبرم حاكم غرناطة في ذلك الوقت وهو محمد بن أحمر معاهدة، تطلب الأمر من ابن أحمر دفع جزية سنوية ومساعدة فرناندو في الحملات العسكرية، حكم ابن الأحمر وذريته، المعروفين بالأسرة النصرية، مملكة غرناطة لعدة قرون، طوال فترة حكمهم، تدفق اللاجئون المسلمون واليهود – من المدن التي احتلها المسيحيون – إلى غرناطة.

 

كانت هذه الأرض آخر مملكة إسلامية متبقية في شبه الجزيرة، في عام (1492)، أجبرت إيزابيلا وفرديناند آخر حكام المسلمين، أبو عبدالله الصغير، على تسليم المدينة، كانت هذه الخطوة الاستراتيجية إيذانا بنهاية الأندلس، معظم المسلمين – الذين اختاروا البقاء في غرناطة، بدلاً من الهجرة إلى شمال أفريقيا – اندمجوا في النهاية مع الكاثوليكية مثل موريسكي ومارانوس (طائفتان مسلمتان أجبروا على اعتناق المسيحية بعد سقوط الأندلس).

 

شارك المقالة:
143 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook