ما هو نظام الحكم في عهد معاوية بن أبي سفيان وسياسته؟

الكاتب: سامي -
ما هو نظام الحكم في عهد معاوية بن أبي سفيان وسياسته؟
"نظام الحكم في عهد معاوية بن أبي سفيان وسياسته:
صفات معاوية بن أبي سفيان:
نظام الحكم في عهد معاوية بن أبي سفيان وسياسته:

 

لم يخفق معاوية بن أبي سفيان في الحكم والدليل أنه استمر في الخلافة عشرون عاماً، والمشاكل والعقد التي كانت تحصل يستطيع حلها بسهولة، فإنّ طباع معاوية وصفاته النفسية وطريقة تفكيره وعقليته كانت في المستوى الذي يكفي لحل تلك المسائل، كما كان كفؤاً بالإدارة؛ فقد عني بها لمدة عشرون عاماً قبل الخلافة، فأحسنها وعرفها تماماً، كما كان كفؤاً في الحرب؛ فإنه حارب الروم وغلبهم في الكثير من المواقع.

 

صفات معاوية بن أبي سفيان:

 

كما كان معاوية بن أبي سفيان يعرف الرجال حق المعرفة، ويستطيع أن يفهم نفسيتهم وأطوارهم، كما كان يحسن التصرف في جميع المواقف فكان يمتزج نفسيته وأطواره ويسيّرها نحو أهدافه، وكان ينظر بعيداً دائماً ولا يدرس مسائل الساعة وحدها بل يرى منها خطوطاً للمستقبل، وهذه الصفة تحتاج لصبر شديد وتحمل المشاق دون ضجر، كما كان حليماً ومتواضعاً، كما يعمل بفكره وسياسته ويحقق بالسياسة أكثر مما يحقق بالسيف.

 

وكانت سياسة معاوية تقتضي أن يتناول كل تفصيل وتنظر لكل خبر، فكان يحب أن يكون مطلعاً على كل شيء، كما كان كريماً، ولكنه كان يحسن التصرف بالمال الوفير الذي عنده، وكان فصيح اللسان وذو هيبة وعظمة، ولديه كل الصفات التي يجب أن يتحلّى بها أي سيد عربي.

 

بهذه الصفات استطاع معاوية بن أبي سفيان أن يحل المشاكل التي كانت تعترضه، وكان أمامه كبار الرجال الذين لهم شرف الصحبة، فكان يعرف كيف يوم بالرفع من منزلتهم ويعطيهم كامل حقوقهم وهم راضين عنه، ومن بعدهم أمامه أهل البيت الكبيرة الذين يحبون البذخ والرفعة والمال، وكان قوم بإعطائهم الكثير من المال وهو يظهر على نفسه أنه مقدر لعظمتهم.

 

ومن بعدهم أمامه الأعراب الذي يجب أن يسبقهم إلى غايتهم وأن يتصدى لهم ويقف أمام تجاوزهم للحدود، وكان دائماً يسبقهم بسبب عقليته الفذة ونظرته البعيدة للأمور، كما أبهرهم دائماً بفصاحته وبلاغته وانطلاق لسانه، ومن بعدهم أمامه الخلافات بين المذاهب والنزاعات، وكان يجب عليه حينها أن يسامح ويتغاضى، ولم يكن متشدداً مع أي منهم، وأمامه أيضاً الأقطار المختلفة في الشام إلى العراق إلى الحجاز ومصر وفارس والمغرب.

 

وكانت حكومة معاوية بن أبي سفيان حكومة إسلامية بشرعها وأعرافها وقوانينها، كما أنها تتلاءم مع العصر الجديد كل التلاؤم، كما أنه كان يحكم باسم الإسلام، وفي نفس الوقت هو ملكٌ مليء بالأُبهة والفخفخة، وطبيعيٌ هذا لأنه خليفة وملك ذو سلطان عظيم.

 

كان معاوية بن أبي سفيان يختار ولاته من الرجال الموثوقين الأكفاء القادرين على العمل، فكان يقوم بإرسال الرجل إلى ولاية صغيرة إذا أحسن إدارتها وأظهر موهبته وقدرته رفعه لولاية أكبر، وكان له فرقتان للحماية أولهما الشرطة ومهمتهم الدفاع عن الخليفة وحمايته من كل أذى، وكان يقوم باختيارهم بنفسه أو يختارهم من يثق به الخليفة، أما الفرقة الأخرى فهي الجيش ومهمتهم الجهاد والدفاع عن الثغور ومحاربة الثائرين.

"
شارك المقالة:
173 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook