ما هو اليوم العالمي لسلامة المرضى؟

الكاتب: سامي -
ما هو اليوم العالمي لسلامة المرضى؟
نبذة عن اليوم العالمي لسلامة المرضى:
أهداف اليوم العالمي لسلامة المرضى:
نبذة عن اليوم العالمي لسلامة المرضى:

 

يُعدُّ اليوم العالمي لسلامة المرضى أحد الأيام العالمية التي عمدت منظمة الصحة العالمية إلى اعتماده للاحتفال بهذا اليوم بشكل سنوي في كل عام، حيث تقوم منظمة الصحة والجهات المشتركة وكافة البلدان بالاحتفال بهذا اليوم في اليوم السابع عشر من شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام.

 

كما وقامت جمعية الصحة العالمية بإنشاء اليوم العالمي لسلامة المرضى وهذا تبعاً للجلسة الثانية والسبعين التي تم انعقادها في شهر أيار/ مايو من عام ألفين وتسعة عشر للميلاد تبعاً للقرار رقم” ج ص ع 6_72? وهذا من أجل العمل بشكل عالمي من أجل الحفاظ على سلامة المرضى، حيث تم التأييد بأن يكون اليوم السابع عشر من شهر أيلول هو اليوم الخاص بالاحتفال باليوم العالمي لسلامة المرضى.

 

كما ونتج اليوم العالمي لسلامة المرضى من سلسلة متواصلة من المؤتمرات التابعة للقمّة الوزارية العالمية وهذا من أجل سلامة المرضى التي خرجت بالنتائج الإيجابية حيث تم انعقاد أو مؤتمر في عام ألفين وستة عشر للميلاد.

 

أهداف اليوم العالمي لسلامة المرضى:

 

وضعت منظمة الصحة العالمية العديد من الأهداف المنشودة والمرجو تحقيقها من أجل سلامة المرضى وهي على النحو الآتي:

 

رفع مستوى الوعي وزيادة فيما يخص بأهمية سلامة العاملين الصحيين وكذلك الصِلة الخاصة مع سلامة المرضى على حدٍ سواء.

 

التوجه من أجل اشتراك العديد من الجهات ذات المصلحة وكذلك اعتماد الكثير من الطرق أو الأساليب من أجل تحسين سلامة العاملين الصحيين وكذلك سلامة المرضى.

 

تقدير الواجب الذي يُقدمه العاملين الصحيين ولا سيما فيما يخص الجائحة العالمية” فايروس كوفيد 19“.

 

التوجه من أجل تطبيق العديد من الخطط والإجراءات المستدامة والعاجلة.

 

توجه كافة الجهات ذات المصلحة من أجل الاعتراف بأهمية سلامة العاملين الصحيين وهذا على اعتبار أنَّ سلامة العاملين هي عبارة عن أولوية من أجل ضمان سلامة المرضى.

 

حيث أنَّه في كل عام يتم اختيار موضوع مختلف للتحدث فيه في اليوم العالمي لسلامة المرضى، حيث تدعوا منظمة الصحة العالمية في هذا اليوم وتحث العالم على تأييد سلامة العاملين الصحيين وخاصة في الوقت الذي جابه خلاله العاملين الصحيين فايروس كورونا.

 

كما ويعتبر إضاءة المعالم الأثرية باللون البرتقالي إلى جانب الأماكن العامة والمواقع الشهيرة سوف تكون العلامة المميزة لتلك الحملة على حدٍ سواء وهذا في عام ألفين وعشرين للميلاد.

 

شارك المقالة:
566 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook