كيف تفنى النجوم؟.. علماء يتوقعون سيناريو سباق تصادم مميت

الكاتب: سامي -
كيف تفنى النجوم؟.. علماء يتوقعون سيناريو سباق تصادم مميت

كيف تفنى النجوم؟.. علماء يتوقعون سيناريو سباق تصادم مميت


رصد علماء فلك انفجارا ضخما مفعما بالطاقة ينبعث من مجرة عتيقة، والسبب فيه على ما يبدو أحد أنواع موت النجوم، الذي كتبت عنه الفرضيات لعقود لكنه لم يرصد من قبل إطلاقا، وربما يمكن وصفه بأنه فناء النجوم في سباق تصادم مميت.


 


وهذا المصطلح مستعار من سباقات تصادم السيارات المميتة، التي تتسابق فيها عدة سيارات وتخرب بعضها بعضا عمدا، حتى يلحق بها كلها دمار تام.


 


وقال باحثون إن انفجار أشعة جاما الذي رصدوه ربما أحدثه تصادم بقايا نجمين متكثفين في بيئة فوضوية وكثيفة المادة، قرب ثقب أسود فائق في مركز هذه المجرة بيضاوية الشكل.


 


ويظن العلماء أن النجمين الذين فنيا كانا نجمين نيوترونيين، وتتكثف في هذا النوع من النجوم كتلة تعادل كتلة شمسنا في كرة حجمها يعادل مساحة مدينة


 


وقال أندرو ليفان عالم الفلك بجامعة رادبود في هولندا: لتفسير انفجار أشعة جاما، لا بد أن هذه كانت بقايا نجم متكثف ما، لا بقايا نجم يشبه شمسنا.


 


وليفان أحد المؤلفين الرئيسيين للبحث المنشور هذا الأسبوع في مجلة نيتشر أسترونومي العلمية.


 


وقال ون فاي فونغ عالم الفيزياء الفلكية بجامعة (نورث وسترن) بولاية إلينوي الأميركية: انفجارات أشعة جاما هي أقوى الانفجارات في الكون. تنطلق منها طاقة لكل وحدة زمنية أكثر من الطاقة المنطلقة من أي ظاهرة كونية أخرى معروفة، لذلك خصائصها لا يمكن مقارنتها بأي خصائص أخرى. واسمها مشتق من أول نوع من الضوء الذي نراه، وهو أشعة غاما، لكنها في الواقع ترسل انبعاثات من كامل الطيف الكهرومغناطيسي.


 


وفونغ مؤلف مشارك للدراسة.


 


وقال الباحثون إن قوى الجذب الرهيبة المنبعثة من ثقب أسود في مركز المجرة ربما تحدث أضرارا هائلة واضطرابات في حركة النجوم والأجسام الأخرى القريبة منها، وربما تزيد فرص حدوث تصادمات مشابهة لسباق التصادم المميت.


 


وقال ليفان: تفنى أغلب النجوم في الكون بصورة يمكن التنبؤ بها استنادا إلى كتلتها فحسب، ويكشف هذا البحث عن مسار جديد لفناء النجوم.


 


وأضاف: فكرة أنه يمكن أن تفنى النجوم من خلال التصادمات في مناطق شديدة الكثافة مطروحة منذ ثمانينيات القرن الماضي على الأقل. لذا، انتظرنا 40 عاما من أجل التمكن من رصد ظواهرها.


 


واستخدم الباحثون بيانات من مناظير سابحة في الفضاء أو موجودة على الأرض لدراسة انفجار أشعة غاما في مجرة تبعد نحو 3 مليارات سنة ضوئية عن كوكب الأرض، في اتجاه كوكبة الدلو تقريبا. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة، وتساوي 9.5 تريليون كيلومتر.


 


وامتلأت هذه المجرة العتيقة بشكل رئيسي بنجوم بلغت أعمارها مليارات السنين.


 



شارك المقالة:
86 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook