ثورة عبدالله بن معاوية

الكاتب: سامي -
ثورة عبدالله بن معاوية
ثورة عبدالله بن معاوية:
أحداث ثورة عبدالله بن معاوية:
ثورة عبدالله بن معاوية:

 

عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، كان عبدالله بن معاوية قائدًا من العلويين قام بقيادة تمرد ضد الخلافة الأموية في مدينة الكوفة وبعد ذلك قام بقيادة تمرد في بلاد فارس وذلك خلال الفتنة الثالثة.

 

أحداث ثورة عبدالله بن معاوية:

 

كان عبد الله بن معاوية حفيد شقيق علي بن أبي طالب جعفر بن أبي طالب، بعد وفاة حفيد علي أبو هاشم عام (703) ، كانت قيادة قضية علي بن أبي طالب شاغرة، وتنافس عليها العديد من الأشخاص ادعى أحد الأشخاص أن أبو هاشم حفيد علي قد قام بنقل حقوقه إلى العباسي محمد بن علي، بينما أراد آخرون إعلان أن عبد الله بن عمرو الكندي (أحد شيعة الكوفة) الإمام القادم.

 

ومع ذلك، فقد ثبت أن الأخير غير جدير بهذا المنصب، وتم القيام باختيار عبد الله بن معاوية بدلاً عنهم، لم يدعي عبد الله الإمامة فحسب، بل أكد ذلك، وبحسب المستشرق كارل زترستين، فقد قام بادعاء الألوهية.

 

قام عبد الله بن معاوية وأتباعه بالتمرد في مدينة الكوفة، وانضم إليهم متعاطفون آخرون من العلويين (وخاصة الزيديين)، وسيطروا على المدينة وطردوا محافظها. لكن ردة فعل والي العراق، عبد الله بن عمر بن عبد العزيز، كانت سريعة، وسار إلى الكوفة.

 

معظم الموالين لقضية علي تخلو عن قضية علي، لكن الكتيبة الزيدية وقفت بشدة  للسماح لعبد الله بالانسحاب من الكوفة، ذهب أولًا إلى المدائن وبعد ذلك إلى جبال، على الرغم من هزيمته في الكوفة، انظم المتطوعون المعارضون للدولة الأموية إلى تنظيم عبد الله بن معاوية، وكان من بينهم فلول الخوارج الذين هزمهم مروان الثاني وبعض أتباع العباسيين.

 

مستفيدًا من اضطرابات الفتنة الثالثة وازدهار الثورة العباسية في خراسان، والتي أضعفت الدولة الأموية، تمكن من بسط سيطرته على أجزاء كبيرة من بلاد فارس، بما في ذلك معظم جبال الأحواز وفارس وكرمان، أقام محل إقامته أولاً في أصفهان ثم في الاستثمار.

 

أخيرًا، قام مروان الثاني بإرسال جيش بقيادة أمير بن دوبارة ضد الإمام عبد الله بن معاوية، هُزمت قوات علي تمامًا في مرو الشذان وذلك في عام (748)، وانهار حكمه على بلاد فارس، استطاع عبد الله بن معاوية الهروب إلى خراسان، وتذكر المصادر التاريخية أنه تم إعدامه على يد الزعيم العباسي أبو مسلم، رفض بعض أتباعه تصديق موته، واعتقدوا أنه سيعود بالمهدي، مشكلين المذهب المعروف باسم “الجناحية”.

 

شارك المقالة:
167 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook