ثورة عبدالله بن الزبير على الحكم الأموي

الكاتب: سامي -
ثورة عبدالله بن الزبير على الحكم الأموي
من هو عبدالله بن الزبير؟
أحداث ثورة عبد الله بن الزبير :
نهاية ثورة عبد الله بن الزبير:
من هو عبدالله بن الزبير؟

 

هو الصحابي عبدالله بن الصحابي الزبير بن العوام القرشي، والده الزبير بن العوام، وأمه أسماء بنت أبي بكر، كان أول مولود في الإسلام بعد الهجرة حيث وُلد سنة (1) للهجرة، وكان يُكنى بأبي بكر وابي خبيب، كان فارسًا ومقاتلًا شجاعًا شارك في الكثير من الفتوحات الإسلامية، وكان من المؤيدين لعثمان اثناء حرب الفتنة الأولى، ودافع عنه أثناء حصاره ومقتله.

 

أحداث ثورة عبد الله بن الزبير :

 

كان عبد الله بن الزبير والي على المدينة في عهد معاوية بن أبي سفيان، ورفض خلافة يزيد بن معاوية، وبعد مقتل الحسين بن علي طالب بالخلافة، أدى عبد الله بن الزبير قسم الولاء لمعاوية عندما أخذ الخلافة من علي بن أبي طالب، ويبدو أنّه قاتل في الجيش الأموي، ومع ذلك، عندما عين معاوية ابنه يزيد الأول خلفًا له وطالب القادة بالاعتراف بذلك من خلال حلف اليمين، رفض الزبير بالاعتراف بنجله خليفة له.

 

اشتبه معاوية في أنه قد يمثل تهديدًا لخلافة ابنه يزيد بن معاوية، وضعه على قائمة الأشخاص الغير موثوقين، وبعد نجاحه أرسل يزيد مبعوثًا إلى المدينة المنورة لطلب الولاء من الزبير، ماطل ثم هرب إلى مكة دون حلف اليمين.

 

بعد وفاة الحسين بن علي، في معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة (61) هـ (10 أكتوبر 680 م)، يبدو أنّ ابن الزبير فضل الشورى كآلية لاختيار الخليفة وليس الخلافة الأسرية، يقترح البعض أنّه خطط للمطالبة بالخلافة حتى قبل وفاة الحسين لكنه علم أنه لن يجتذب الدعم الكافي طالما عاش حفيد النبي، يزعم البعض أنه شجع تمرد الحسين لأنّه اعتقد أنّ ذلك سيفشل، تاركًا طريقه مفتوحًا للمطالبة بادعائه كخليفة.

 

حتى أولئك الذين عارضوا مزاعم آل بيت النبي، اعترضوا وغضبوا من فعل يزيد بن معاوية، قُتل عدد من أفراد عائلة النبي محمد، قام ابن الزبير بتأسيس سلطته في العراق وجنوب شبه الجزيرة العربية والجزء الأكبر من سوريا وأجزاء من مصر.

 

استفاد ابن الزبير بشكل كبير من الاستياء المنتشر في المجتمع الإسلامي من الحكم الأموي، اعتبروا مغتصبين لأنّ معاوية ادعى الخلافة وطالب بأداء اليمين دون أي عملية شورى، ثم رشح ابنه خليفة له.

 

بالنظر إلى أنّ والده كان قد خدم في مجلس الستة الذي عينه عمر بن الخطاب الخليفة الثاني، لاختيار خليفته من بينهم، فقد شعر أنه له حق في الخلافة، أرسل يزيد ضده شقيق عبد الله بن الزبير  عروة بن الزبير – الذي كان عدوه اللدود – في مكة، فشل في مهمته تم القبض عليه، جلده وسجنه مات متأثرا بجراحه.

 

ألقى عبد الله بن الزبير خطبه على المنبر امتدح فيها الحسين بن علي واستنكر خلافة يزيد بن معاوية، حاول يزيد بن معاوية إنهاء تمرد عبدالله بن الزبير بغزو الحجاز عام (683)، لكن موته المفاجئ أنهى الحملة، على الرغم من مقتل بعض أفراد عائلة الزبير، خلال هذا الهجوم الذي دام شهرين، أُحرقت الكعبة عن طريق الخوارج، لكن يزيد توعد لهم وقام بإعادة بناؤه.

 

حدثت الفوضى في الدولة الأموية بعد مقتل يزيد بن معاوية، وانعدلت الحرب الأهلية (حرب الفتنة الثانية التي حدثت عام (680) واستمرت حتى مقتل عبدالله بن الزبير واستمرت حتى عام (692)، اجتذب الزبير الآن دعمًا كبيرًا من معارضي الأمويين، بما في ذلك على الأقل في البداية من الخوارج، لم يطالب بالخلافة رسميًا إلا بعد وفاة يزيد، ووعد بالحكم وفقًا للقرآن وسنة النبي واقتداء بالخلفاء الأربعة الأوائل وكانت خلافته مشروطة بالوفاء بهذا العهد.

 

تم صك العملات المعدنية باسمه ونال قسم الولاء من مدن مهمة في فلسطين وسوريا ومصر، حتى أنّه حصل على بعض الدعم في دمشق، كان يتمتع بدعم قوي في اليمن، حيث قام بتعيين “تسعة حكام متعاقبين” هناك أثناء خلافته، كما عين محافظين للكوفة.

 

نهاية ثورة عبد الله بن الزبير:

 

انقسمت الإمبراطورية الإسلامية إلى قسمين مع خليفتين مختلفين، ومع ذلك، قبل هزيمته النهائية، خسر ابن الزبير مصر وكل ما تبقى من سوريا لمروان بن الحكم، هذا إلى جانب تمردات الخوارج الناجحة في العراق – الذين تخلوا عن قضيته – قللوا من حكم ابن الزبير إلى منطقة الحجاز، في المدينة المنورة، أعلن الأنصاري استقلالهم عن دمشق، واختاروا زعيمهم.

 

فكر مروان بن الحكم خليفة يزيد، في الاعتراف بالزبير، وأثناء خلافته، أرسل الزبير أحد إخوته إلى العراق، ونجح في استعادة حكمه هناك، استمرت سيطرته لمدة تسعة أعوام، وانتهت ثورته علي يد الحجاج بن يوسف الثقفي عندما قام بقتله سنة (73) للهجرة.

شارك المقالة:
136 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook