تلسكوب جيمس ويب الفضائى يدرس كوكبًا خارجيًا غامضًا لمعرفة قابليته للحياة

الكاتب: سامي -
تلسكوب جيمس ويب الفضائى يدرس كوكبًا خارجيًا غامضًا لمعرفة قابليته للحياة

تلسكوب جيمس ويب الفضائى يدرس كوكبًا خارجيًا غامضًا لمعرفة قابليته للحياة


ألقى تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) نظرة أعمق على كوكب غامض خارج النظام الشمسي لا يشبه أي شيء في نظامنا الكوكبي، فالكوكب الخارجى، المسمى (GJ 1214 b)، هو مثال على نبتون المصغر، فهو كوكب أقل كتلة من العملاق نبتون ولكنه لا يزال يقارب ضعفين إلى أربعة أضعاف حجم الأرض.


 


ووفقًا لما ذكره موقع Phys، على الرغم من كونه النوع الأكثر شيوعًا من الكواكب الموجودة في جميع أنحاء مجرة درب التبانة، إلا أن كوكب نبتون الصغير غائب بشكل غريب عن نظامنا الشمسي، نتيجة لذلك، لا يعرف علماء الفلك سوى القليل عن هذه العوالم. 


 


وثبت أن Gliese 1214 b من الصعب مراقبته نظرًا لغلافه الجوي شديد الانعكاس، إلى أن حول تلسكوب JWST نظره نحو العالم الفضائي.


 


قالت الباحثة الرئيسية وعالمة الفلك خارج المجموعة الشمسية في جامعة ماريلاند إليزا كيمبتون في بيان: الكوكب مغطى تمامًا بنوع من الضباب أو طبقة السحاب. 


 


وأضاف كيمتون، أنه أثبت GJ 1214 b بالفعل أنه يمتلك جوًا غنيًا بالمياه، فقد يكون الكوكب الخارجي عالمًا مائيًا في ماضيه البعيد، وهو كوكب خارج المجموعة الشمسية مليء بكميات كبيرة من المواد المائية والجليدية في وقت تكوينه.


 


لا يتوقع علماء الفلك العثور على محيطات مائية سائلة على GJ 1214 b ، لكنهم يعتقدون أن الغلاف الجوي للكوكب ربما لا يزال مكونًا من كمية كبيرة من بخار الماء. 


 


ساعد هذا الغلاف السميك المليء بالبخار هذا الكوكب الخارجي شديد الانعكاس في الحفاظ على غموضه، واستخدم الفريق مزيجًا جديدًا من الأساليب للبحث في الغلاف الجوي السميك لـ GJ 1214 b أثناء دورانه حول نجمه Gliese 1214، والذي يدور حوله في 1.6 يومًا فقط من أيام الأرض.



شارك المقالة:
103 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook