تاريخ مدينة سيليسترا

الكاتب: سامي -
تاريخ مدينة سيليسترا
أين تقع مدينة سيليسترا؟
الحكم العثماني في مدينة سيليسترا:
أين تقع مدينة سيليسترا؟

 

سيليسترا البلغارية: (??????? – si?listr?)، هي مدينة تقع في منطقة الشمال الشرقي من بلغاريا، تقع المدينة على الضفة الجنوبيّة لنهر الدانوب السفلي، وهي أيضًا جزء من الحدود الرومانيّة حيث تتوقف بعد نهر الدانوب، سيليسترا هي المركز الإداري لمقاطعة سيليسترا وواحدة من المدن الهامة في المنطقة التاريخيّة لجنوب دوبروزا، سيليسترا هي مركز ثقافي وصناعي وتعليمي رئيسي في شمال شرق بلغاريا.

 

الحكم العثماني في مدينة سيليسترا:

 

هناك العديد من المعالم التاريخيّة بما في ذلك مقبرة رومانيّة متأخرة مزينة بشكل غني، وبقايا قلعة من العصور الوسطى، وقلعة عثمانيّة، ومعرض فني، في عام (1279)، تحت حكم الإمبراطور إيفيلو، تعرض دراستار لهجوم من قبل المغول، لكن بعد حصار استمر ثلاثة أشهر تمكن البلغار من اختراقه، ظلت المدينة جزءًا من الإمبراطوريّة البلغاريّة حتى الفتح العثماني للبلقان حوالي عام (1400)، طوال العصور الوسطى، كانت دراستار (التي يُحتمل أن تُعرف أيضًا باسم سيليسترا) من بين أكبر المدن البلغاريّة وأهمها.

 

أثناء الحكم العثماني، كانت سيليسترا (بالتركية العثمانية: سيليستر) جزءًا من مقاطعة روميليا وكانت المركز الإداري لمنطقة سيليسترا (سنجق)، تمت ترقية هذه المنطقة لاحقًا لتصبح مقاطعة سيليسترا وامتدت على معظم الساحل الغربي للبحر الأسود، تمّ الاستيلاء على المدينة واستعادتها من قبل القوات الروسيّة عدة مرات خلال عدة حروب روسية تركيّة وحوصرت بين (14) أبريل و (23) يونيو (1854) خلال حرب القرم.

 

كتب نامق كمال أشهر مسرحياته، وطن ياهوت سيليستر (الوطن أو سيليستر)، وهي دراما عن حصار سيليسترا، وشرح فيها أفكار الوطنيّة والليبراليّة، عُرضت المسرحية لأول مرة في (1) أبريل (1873) وأدت إلى نفيه إلى فاماغوستا.

 

تمّ تقليص مساحة مقاطعة سيليسترا العثمانيّة، حيث تمّ التنازل عن منطقتي أوزي وهوكابي ومنطقة بيسارابيا للإمبراطوريّة الروسيّة في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، تم إنشاء مقاطعة أدرنة من مناطقها الجنوبيّة في عام (1830)، أخيرًا، اندمجت مقاطعة سيليسترا مع مقاطعتي فيدين ونيش في عام (1864) لتشكيل مقاطعة الدانوب.

 

تمّ تخفيض رتبة سيليسترا إلى مركز كازا في منطقة روسه في هذه المقاطعة في نفس العام، بين عامي (1819) و (1826)، كان إليعازر بابو – وهو عالم يهودي مشهور – حاخام مجتمع سيليسترا، مما جعل هذه المدينة مشهورة بين اليهود المتدينين، حتى الوقت الحاضر، قبره هو بؤرة الحج، بعض الحجاج الذين يسافرون من إسرائيل وحتى من أمريكا اللاتينية إلى بلغاريا لهذا الغرض، في عام (1878)، بعد الحرب الروسيّة التركيّة (1877-1878)، تم ضم سيليسترا إلى بلغاريا.

شارك المقالة:
111 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook