تاريخ كارال في بيرو

الكاتب: سامي -
تاريخ كارال في بيرو
حضارة كارال
تاريخ كارال في بيرو

إن قيم حضارة كارال تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة (SDG) التي اقترحتها الأمم المتحدة في جوانبها الخاصة بالمدن والمجتمعات المستدامة، والإنتاج والاستهلاك المسؤولين، والمساواة بين الجنسين والحياة في النظم البيئية المستدامة، للسكان المحليين والوطنيين، حيث إن حضارة كارال في بيرو ما قبل الإسبان، والتي يعود تاريخها إلى ما قبل 5000 عام تركت العالم إرثًا من مجتمع متناغم موجه ليس نحو الفردية أو الحرب.

 

حضارة كارال

 

قبل فترة طويلة من حكم الإنكا عرف عالم الأنديز منظمة إمبريالية أقل اتساعًا ولكنها فعالة بنفس القدر وهي ثقافة كارال، وهكذا في صحراء معادية نشأت الحضارة الأم لأمريكا بالتزامن مع الحضارة الأولى في العالم، تتكون ثقافة كارال من مناطق مختلفة من المنطقة الشمالية الوسطى من بيرو مع وجود مستوطنات بين وديان نهر سوب والمحيط الهادئ، حيث وصلت هذه المجتمعات إلى مستوى إنتاجي سمح لها بتنظيم نفسها اجتماعيًا واقتصاديًا مما سهل بناء المباني والشبكة التجارية.

 

تقع كارال في منطقة سوب، هي واحدة من أقدم المدن في العالم، إلى جانب تلك الحضارات الأخرى مثل بلاد ما بين النهرين ومصر والهند والصين، تميزت هذه المدينة المقدسة لثقافة كارال بمبانيها المختلفة الموجودة على شرفة تحميها من الكوارث الطبيعية المحتملة، كانت مصنوعة من الحجارة والخشب من الأشجار الميتة لتجنب إزالة الغابات من البيئة.

 

تاريخ كارال في بيرو

 

يعود أصل ثقافة كارال إلى عام 2900 بعد الميلاد وكونها جزءًا من فترة ما قبل السيراميك، فقد طورت هذه الحضارة المعرفة التي طبقوها على التقنيات الزراعية لبناء قنوات الري وحقول المدرجات، كما تميزوا أيضًا في المعالجة الجينية لبعض النباتات، وحققوا بذورًا محسّنة، كانوا يزرعون القطن بشكل أساسي مما سمح لهم بالحصول على الألياف لصنع عدد كبير من المنتجات للتجارة، بصرف النظر عن استخدامه في صناعة شباك الصيد مما ساهم أيضًا في دعم الاقتصاد مجال آخر هو نشاط التصنيع المتنوع الأواني والقلائد والمنسوجات، وبهذه الطريقة خدم منتج البضائع لهذه المهام في تبادل تجاري كبير مع المدن الأخرى .

 

من الناحية الاجتماعية أسست ثقافة كارال تنظيمها على أساس الدين، لأن حكامها كانوا قساوسة، وجود عدد من المراكز الإدارية تحكمها الكوركاس وتديرها حكومة مركزية في ظل نظام متين، كانت كل مستوطنة أو باتشوكا مكونة من مجموعات عائلية ذات صلة عملت في نفس قطعة الأرض، بهذا المعنى تلقت الغالبية المكرسة للإنتاج قيادة كراكاس بناءً على معرفتها.

 

إن النظرة العالمية لثقافة كارال فقد قامت على الانسجام من خلال الحفاظ على البيئة ومواردها، بالإضافة إلى أن الطبقة الحاكمة هي المسؤولة عن امتلاك المعرفة الفلكية، فقد توسطت القوة الخارقة للآلهة مع السكان كونها مدينة كارال المقدسة بسبب جلالتها فهي المركز الديني لجميع المستوطنات كانت تمارس فيه الأعمال الاحتفالية، والتي تتكون من تقديم القرابين مثل الطعام والقطن والكوارتز وخصلات الشعر والتماثيل الفخارية وحتى القرابين، كان من المميز أنه خلال الطقوس بعض الغناء أثناء تناول المواد المهلوسة.

 

إن حضارة كارال قد تشكلت في المنطقة الشمالية الوسطى من بيرو خلال التكوين الأولي منذ 5000 عام (3000 – 1800 قبل الميلاد) تقريبًا بالتزامن مع حضارات بلاد ما بين النهرين ومصر والهند والصين، ومع ذلك على عكسهم الذين تمكنوا من تبادل المعرفة والخبرات، حقق كارال تقدمًا غير مسبوق في عزلة تامة.

 

أظهرت التحقيقات التي ركزت على وادي سوبي مقاطعة بارانكا  ليما أن مجتمع كارال شارك في شبكات التفاعل مع المجتمعات الأخرى في المنطقة الشمالية الوسطى من بيرو، والتي تضمنت التبادلات المقطعية والبعيدة المدى عن طريق البر والبحر والأنهار، وقد تحققت هذه العلاقة في مناخ من السلام والاحترام للمجتمعات الأخرى ذات الثقافات والعادات واللغات المختلفة.

 

حيث جعلت الأدلة الأثرية التي تم الحصول عليها في المراكز الحضرية المتعلقة بكارال والتي تم تقديرها من قبل منطقة كارال الأثرية في وادي (Supe) من الممكن التمييز بين القيم الاجتماعية والثقافية، وتحديد المعرفة المتقدمة والتقنيات التطبيقية، والتي من خلالها قاموا بحل المشاكل ونقلها إلى مجتمعات أخرى في بيرو وأمريكا.

 

خلال هذه السنوات الخمس والعشرين ركز العمل على الاستعادة العلمية للتاريخ الاجتماعي لكارال، والحفاظ على التراث الأثري، ونشر قيمه ومعرفته تقوية الهوية الثقافية وتحسين احترام الذات الاجتماعي للسكان المحليين والأجانب في المجتمع الوطني، قد مر عقد أيضًا منذ ترشيح مدينة كارال المقدسة المركز الحضري الرئيسي حضارة كارال كتراث عالمي، تم الاعتراف بالقيمة العالمية البارزة لمدينة كارال المقدسة في عام 2009 من قبل مركز التراث العالمي لليونسكو، في هذا العام 2019 قرر برلمان الأنديز إعلان حضارة كارال ومدينتهم المقدسة كمراجع ثقافية وأثرية لمجتمع الأنديز.

 

شجعت منطقة كارال الأثرية كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية على وضع خطة رئيسية لتنمية سكان سوب وفي نطاق تأثيرها في المنطقة الشمالية الوسطى، حيث تم تنفيذ العمل من خلال ورش العمل التشاركية مع الجيران والسلطات الاجتماعية والسياسية والأكاديميين، من بين المواقع الأثرية الاثني عشر التي كانت منطقة كارال الأثرية تثمنها هناك ثلاثة مواقع مفتوحة بالفعل، مدينة كارال المقدسة، منطقة عاصمة الحضارة، اسبيرو، مدينة الصيد كارال، و (Vichama)، بالإضافة إلى مدينة الزراعة والصيد في (Végueta) (Huaura) وغيرها.

 

من بين هذه المواقع تبرز مدينة كارال المقدسة بوضوح لمبانيها العامة الهرمية الرائعة مع ساحات دائرية غارقة وسلالم مركزية وقاعات احتفالية في الأعلى، بعض النتائج التي تم التوصل إليها في هذا المكان هي (Quipu)تكنولوجيا مقاومة الزلازل مجموعة الآلات الموسيقية 32 مزمارًا مستعرضًا بعضها به تصميمات من القرود والطيور، وبوقز وملكات وعنتارا منحوتات طينية غير مملوءة وما يسمى بعيون الله.

 

كما تم العثور على كمية كبيرة من بقايا الأنشوجة والمنتجات الزراعية والغذائية والصناعية والطبية، بالإضافة إلى ذلك قذائف (Spondylus) من الإكوادور، حبات سوداليت من جنوب بيرو وبوليفيا ودفن طفل بأسلوب ثقافة تشينتشورو في تشيلي، وفي ماسبيرو حيث أزيل ثمانية آلاف طن من القمامة الحديثة تم استعادة سياق جنائزي من 4500 عام، مع ما يسمى سيدة طوباس الأربعة، بالإضافة إلى أدوات الصيد المختلفة، في مرايا تم استخراج تمثالين مصنوعين من الطين غير المحروق وهما زوجان من الحكام، حيث لوحظ أن المرأة لديها تسلسل هرمي أعلى من الرجل.

 

تم اكتشاف نموذج مركز حضري في موقع إل مولينو الأثري، يوضح هذا أنهم خططوا ونظموا قبل البناء، لمعرفة مقدار العمالة التي يحتاجون إليها، ومقدار المواد التي يحتاجون إليها ومقدار الوقت الذي يستثمرونه، وفي فيشا ما تم اكتشاف نقوش منحوتة شخصيات مجسمة وشكلية على جدران قاعة احتفالية، تتعلق بالأزمة التي كان مجتمع كارال قد واجهها قبل 3800 عام، ثلاث منحوتات طينية غير مزخرفة تم العثور عليها في الحفريات تمثل حاكمين (ذكر وأنثى) وكاهنة من مكانة أعلى.

 

شارك المقالة:
106 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook