تاريخ عاصمة البرازيل

الكاتب: سامي -
تاريخ عاصمة البرازيل
برازيليا
تاريخ عاصمة البرازيل

يعتبر افتتاح برازيليا في 21 أبريل 1960 علامة فارقة في التاريخ البرازيلي، لا تقل أهمية عن الاستقلال (1822) أو إعلان الجمهورية (1889)، تم بناء برازيليا تحت قيادة جوسيلينو كوبيتشيك وكان تحقيقًا لخطة طويلة الأمد لنقل العاصمة البرازيلية إلى المرتفعات الوسطى.

 

برازيليا

 

برازيليا هي العاصمة الفيدرالية للبرازيل وواحدة من أكبر المدن في البلاد، لها أهمية سياسية كبيرة حيث أنها تضم ??المقرات الرئيسية للحكومة الاتحادية، تقع برازيليا في الهضبة الوسطى وظهرت بعد سنوات من التساؤلات التاريخية والجغرافية حول انتقال السلطة السياسية من الساحل إلى المناطق الداخلية من البلاد في نقطة مركزية ما، تأسست في 21 أبريل 1960، برازيليا هي مسرح لتحولات مكثفة ومليئة بالتنوع سواء من وجهة نظر اقتصادية فيما يتعلق بتوزيع الدخل، ومن وجهة نظر اجتماعية عند تحليل السكان الذين يفكرون في رأس المال و محيطها في المناطق الإدارية.

 

تاريخ عاصمة البرازيل

 

يعود تاريخ مستوطنة الهضبة الوسطى، بالنسبة لبعض المؤرخين إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر، مع أولى حملاتها بانديراس وهي الحملات التي اخترقت المناطق الداخلية من البرازيل بحثًا عن الذهب والأحجار الكريمة، لكن هذا الاحتلال في كثير من الحالات كان مؤقتًا ولم ينجح في الوصول إلى تسوية متينة، وقادرة على تنمية الاقتصاد الإقليمي،  ظهرت نية نقل عاصمة البلاد إلى بعض المناطق الداخلية في بعض اللحظات التاريخية، خوسيه بونيفاسيو شخصية سياسية ذات تأثير كبير في الإمبراطورية البرازيلية، وقبله ماركيز دي بومبال في القرن الثامن عشر  كانت الأسماء التي غذت هذه الفكرة.

 

في عام 1956 مع تحديد أرض في المناطق الداخلية من غوياس، أرسل رئيس الجمهورية آنذاك جوسيلينو كوبيتشيك رسالة من أنابوليس إلى الكونغرس الوطني والتي اقترحت اسم برازيليا العاصمة الجديدة من بين أمور أخرى تتعلق بناء المدينة، في عام 1957 تم اختيار مشروع لوسيو كوستا الحضري ليكون الفائز من بين 26 متنافسًا شغوفًا بمشروع بناء العاصمة الجديدة، في عام 1957 صادق جوسيلينو على القانون الذي حدد تأسيس برازيليا بعد ثلاث سنوات.

 

عزز إنشاء العاصمة تنمية المناطق الداخلية للبلاد وتركيز السلطة السياسية بعيدًا عن المراكز الحضرية الرئيسية، تم بناء برازيليا في منتصف سيرادو في أقل من أربع سنوات، على أساس مفهوم الحداثة العمران والعمارة، كانت المدينة تتويجًا لمشروع تطوير الرئيس جوسيلينو كوبيتشيك دي أوليفيرا (1956-1961)، المعروف بشعار خمسون عامًا في خمسة لكن فكرة المدينة قديمة، خوسيه بونيفاسيو، بطريرك الاستقلال كان أول من اقترح اسم برازيليا العاصمة الجديدة للبلاد في عام 1823.

 

نص أول دستور جمهوري لعام 1891 على تغيير العاصمة من ريو دي جانيرو إلى منطقة في وسط هضبة البلاد، لهذا الغرض تم إنشاء لجنة استكشاف الهضبة الوسطى (1892-1893) بقيادة عالم الفلك البلجيكي لويز كرولز، في المنفى الذي استكشف المنطقة بعد سنوات في عام 1954، حكومة مقهى فيلو(1954-1955) عين لجنة موقع العاصمة الفيدرالية الجديدة (1954) بقيادة المارشال خوسيه بيسوا لمواصلة العمل.

 

كانت المنطقة التي تؤدي العاصمة المستقبلية للبلاد تُعرف باسم (Quadril?tero Cruls) (تكريماً لـ Luiz Cruls) تبلغ أبعادها 160 × 90 كيلومترًا مربعًا وتقع على بعد ألف كيلومتر من ساو باولو وريو دي جانيرو، كان اقتراح الحكومة مع نقل رأس المال إلى سيرادو غوياس هو استغلال ثروات المنطقة الوسطى من البلاد، كانت المقاطعة الفيدرالية هي الخطوة الأولى نحو تحقيق التوازن بين الاختلافات في بلد مقسم بين الساحلي المكتظ بالسكان والمتحضر والصناعي، والداخلي مهجور من السكان وفقير وبدون بنية تحتية، جنبا إلى جنب مع العاصمة ظهرت طرق مثل بيليم برازيليا، وهي صلة مهمة بالمنطقة الشمالية من البلاد.

 

كان (Juscelino Kubitschek ، JK) هدفًا لكثير من الانتقادات في ذلك الوقت خاصة من السياسيين في ريو دي جانيرو، الذين كانوا يخشون فقدان النفوذ والسلطة مع نقل العاصمة حيث كانت المدينة العاصمة الفيدرالية منذ إنشاء الجمهورية في عام 1889، وكانت عاصمة المستعمرة منذ عام 1763، بالنسبة إلى JK كان التغيير أيضًا استراتيجيًا، تخلل توتر الحرب الباردة البيئة السياسية في النصف الثاني من الخمسينات (1945-1989)، من ناحية كان هناك خوف من قيام الجيش بانقلاب، ومن ناحية أخرى ثورة شيوعية مثل تلك التي حدثت في كوبا عام 1959.

 

كان JK يأمل في الوفاء بولايته بعيدًا عن الاضطرابات الشعبية ومناخ عدم الاستقرار في ريو دي جانيرو، إن عزل السلطة في برازيليا بالنسبة لبعض المتخصصين، سينتهي به الأمر إلى المساهمة في تكوين طبقة سياسية تكون بعيدًا عن الضغط الشعبي أكثر عرضة للفساد، دافع جوسيلينو عن الاقتراح منذ عام 1946، عندما كان نائبًا أساسيًا، وظهرت المدينة كهدف رقم 31 (التركيب التلوي) في خطة أهداف حكومته.

 

في التجمع الأول كمرشح لتحالف (PSD-PTB) بعد خمسة أيام من ترك حكومة ولاية ميناس جيرايس للترشح للرئاسة، وعد JK ببناء برازيليا كان ذلك في 4 أبريل 1955 في بلدية جاتاي في المناطق الداخلية من غوياس، وبعد الكلمة سأل ناخب ما إذا كان المرشح يغير العاصمة على النحو المنصوص عليه في الدستور.

 

في وقت الاستعمار في البرازيل كانت هناك بالفعل فكرة نقل عاصمة البلاد إلى المنطقة الوسطى، لتجنب الهجمات عن طريق البحر، لكن الاحتمال بدأ فقط في اكتساب قوة في الإمبراطورية، في عام 1823 عزز خوسيه بونيفاسيو دي أندرادا إي سيلفا، المعروف باسم بطريرك الاستقلال اقتراح اتخاذ القرارات البرازيلية في المناطق الداخلية للإقليم واقترح لأول مرة اسم برازيليا، في عام 1883 حلم القس الكاثوليكي الإيطالي دون بوسكو أنه كان يزور أمريكا الجنوبية.

 

في 21 أبريل 1960 ولدت برازيليا للعالم ولشعبها، من خلال مشاريع (L?cio Costa) الحضرية ومشاريع (Oscar Niemeyer) المعمارية ظهرت مدينة بطرق مبتكرة، على عكس أي شيء تم القيام به من قبل، لم يكن تاريخ ولادته مصادفة، فقد كان يوم وفاة تيرادنتس أحد قادة ميناس جيرايس الذين دافعوا عن استقلال البرازيل في القرن الثامن عشر، ساعدت الرمزية في برازيليا على تعزيز المثل الأعلى لحرية الشعب وشجاعة الأمة، وربط التنصيب بفكرة الاستقلال وتكريم الأشخاص غير المعروفين الذين كانوا يحلمون ببرازيل حرة.

 

كان بناء مدينة برازيليا بمثابة تحقيق مشروع وطني كان قائماً منذ القرن التاسع عشر، والذي كان يهدف إلى نقل عاصمة بلادنا إلى الهضبة الوسطى، تم هذا العمل بين عامي 1957 و 1960 وتم تحقيقه بفضل حكومة (Juscelino)،  حيث أنه جعل بناء برازيليا مثالياً ليكون التوليف المثالي لخطته لتحديث البرازيل، خلال الأعمال لم يدخر الرئيس أي موارد للمدينة التي صممها أوسكار نيماير لوسيو كوستا، العمال الذين صنعوها أصبحوا معروفين باسم فاندانجو تم افتتاح المدينة في 21 أبريل 1960.

 

شارك المقالة:
110 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook