تاريخ حرب بيرو على غواياكيل  

الكاتب: سامي -
تاريخ حرب بيرو على غواياكيل  
حرب بيرو على غواياكيل
تاريخ معركة بيرو على غواياكيل

احتل البيروفيين غواياكيل في 22 تشرين الثاني، اقتربت البحرية البيروفية من ميناء غواياكيل الذي تدافع عنه قلعة الصليبيين والسفاحتين (Guayaquile?a و Adela) بالإضافة إلى خمس سفن مجهزة بمدافع 24 رطلاً، على مسافة آمنة من (Cruces) قام الأدميرال (Guise) على متن بارجته الرئيسية (Presidente) والتي كانت فرقاطة مع طاقم مكون من 259 رجلاً ومسلحة بـ 52 مدفعًا، بترتيب الأسطول في تشكيل هجوم.

 

حرب بيرو على غواياكيل

 

في غضون ساعات قليلة احتلت القوات البيروفية قلعة كروسيس، لكن ذلك لم يكن يعني نهاية المعركة لأن مقاومة غران كولومبيانو استمرت يومين آخرين، تسبب نيران المدفعية في مقتل الأدميرال جيز وسقطت القيادة في يد ملازمة المقدم خوسيه بوترين، كان هذا عملًا مكلفًا بالنسبة للبيروفيين لأنهم لم يفقدوا قائدهم فحسب، بل فقدوا أيضًا اثني عشر من أفراد الطاقم، لكن الخسائر الكولومبية كانت أكبر.

 

في عام 1941 كان الوضع مع بيرو متوترًا وكان من الواضح أن بيرو كانت تستعد للعدوان على الإكوادور، حيث تم إنشاء التجمع الشمالي في يناير من نفس العام بأمر من الرئيس برادو المكون من فرقتين مدعومين من قبل الطيران والبحرية، في البحر كان تفوق العدو ساحقًا حيث كان لدى بيرو طرادات، ومدمرات، وأربع غواصات، وأربعة زوارق دورية والعديد من إطلاق المدفعية، الإكوادور من جانبها لم يكن لديها ثلاث وحدات بحرية في البحر، سفينة المدرسة بريزيدنت ألفارو، يخت معد للحرب الزورق الحربي كالديرون، كان في البداية سفينة شحن تم تجديده ليصبح زورقًا حربيًا وكان يبحر منذ 57 عامًا، والباخرة أتاهوالبا التي بنيت في غواياكيل عام 1926 والمجهزة بمدفع بريدا ورشاشين من طراز ZB.

 

في 5 يوليو 1941 بدأت بيرو توغلها في مقاطعة (El Oro)، وتمكنت وزارة الخارجية الإكوادورية بتدخل من أربع دول أمريكية من وقف العدوان مؤقتًا ومع ذلك استؤنفت في 23 يوليو، بدأت الإكوادور على عجل في إرسال قوات إلى مقاطعة إل أورو في بواخر نهرية مصحوبة بإشعار صغير أتاهوالبا ثم الزورق الحربي كالديرون، في 23 و 24 يوليو / تموز واجهت سفينة الإنذار أتاهوالبا ذات الإحساس العالي بالواجب الطيران البيروفي الذي كان يقصف بويرتو بوليفار والمدن الساحلية، وفي يوم 23 قام بصد عمليتي توغل للعدو وأسقط طائرة سقطت في قاطع بلزاليتو، وفي الرابع والعشرين خاضت ثلاث معارك جوية بحرية لصد العدوان.

 

أصدر الكونغرس الوطني قرارًا يعترف بالعمل البطولي أتاهوالبا وطاقمه بقيادة الملازم فيكتور نارانجو فيلو، أما بالنسبة للزورق الحربي كالديرون فقد أمر بمرافقة ثلاث سفن بمحركات من غواياكيل إلى بويرتو بوليفار، كانت الرحلة الخارجية ليلة الرابع والعشرين هادئة، عند العودة في صباح يوم 25 عند مغادرة جاميلي اعترضت المدمرة البيروفية الميرانتي فيلار كالديرون، ستة عشر دقيقة من القتال ونجح الزورق الحربي الصغير بآثاره الدقيقة في إلحاق أضرار جسيمة بالسفينة المعادية محققا انسحابها من منطقة العمليات، في رئاسة الدكتور خوسيه ماريا فيلاسكو إيبارا في عام 1961 تم إعلان 25 يوليو رسميًا باعتباره التاريخ الكلاسيكي للبحرية.

 

تاريخ معركة بيرو على غواياكيل

 

أعلنت الحرب على كولومبيا الكبرى في عام 1828 وفُرض حصار على سواحلها، من أجل الاستيلاء على غواياكيل صعدت السفن البيروفية بريزيدنت ليبرتاد وبيرو فيانا و خمسة زوارق حربية إلى نهر غواياس تحت قيادة الأدميرال من أجل الاستيلاء على غواياكيل، سمحت سلسلة تم وضعها عبر النهر لسرب العدو الذي شكله (Guayaquile?a و Adela) و المركب الشراعي وأربعة زوارق حربية تأخير الهجوم البيروفي، في 24 تشرين الثاني أثناء المناورة جنح الرئيس وكان مستلقياً على مقربة شديدة من الشاطئ، ضاعف هؤلاء من (Fort Cruces) طلقاتهم وتلقى الأميرال (Guise) رصاصة أصابته بجروح قاتلة.

 

تم القضاء على كل معارضة الأرض، ونزل بحارة بيرو بجرأة، واستولوا على حصن كروسيس، صعدت سفن العدو إلى الشاطئ وهجرها أطقمها من بينهم، تم إنقاذ (Guayaquile?a) زورقين حربيين لاحقًا ودمجهم في سرب بيرو، بعد انتهاء القتال بهزيمة العدو كان لابد من رثاء فقدان ثمانية وسبعين من أفراد الطاقم والاختفاء الذي لا يمكن إصلاحه نائب الأدميرال (Guise) الذي حل محله بوترين.

 

بعد المعارك التي أنهت في 9 يونيو 1883 الحكومة الديكتاتورية للجنرال إجناسيو دي فينتيميليا في غواياكيل، نظم المنتصرون الليبراليين والمحافظين مجلس إدارة أو بنتافيراتو الذي عقد مؤتمرًا وطنيًا، اجتمع في كيتو انتخب في أكتوبر من نفس العام الدكتور خوسيه ماريا بلاسيدو كامينو لمنصب رئيس الجمهورية، وبذلك بدأ في الإكوادور ما يسمى بالفترة التقدمية.

 

في البداية حصل الرئيس كامينو على دعم وتعاون جميع الأحزاب السياسية التي أوصلته إلى السلطة، بما في ذلك الحزب الليبرالي لكنه سرعان ما عرّف عن نفسه وأحاط نفسه بالمحافظين فقط ورفض أي حوار مع الليبراليين بحيث بعد الاحتجاج وعدم سماع صوته، دخلت المعارضة وبدأت على الفور الحركات الثورية الأولى، في البداية عانى الليبراليون من بعض الهزائم على يد الجيش النظامي لذلك سرعان ما اضطروا إلى تعليق القتال واضطر الجنرال ألفارو إلى مغادرة البلاد إلى بنما، ولكن بعد فترة وجيزة من حصوله على المساعدة الاقتصادية والمعنوية من لويس فارغاس توريس وجميع الاكوادوريين الذين تم تحديدهم مع الافتراضات الليبرالية، وبفضل ذلك كان من الممكن شراء وتجميع السفينة ألاخويلا، التي عمدها ألفارو باسم بيشينشا، حيث استؤنفت الحرب ضد حكومة كامانو.

 

في منتصف نوفمبر 1884 قبالة توماكو (كولومبيا) ، هربت السفينة ألاخويلا من السفينة الحكومية 9 دي خوليو، وتمكنت من الوصول إلى إسميرالدا في الثالث والعشرين للثوار الليبراليين، لكنهم هُزموا في اليوم التالي في بورتو فيجو لذلك اضطروا إلى الانسحاب إلى باهيا دي كاراكيز، مرة أخرى على متن السفينة ألاخويلا، استعد الليبراليون لمواصلة مضايقة السفن الحكومية، وبين 5 و 6 ديسمبر من نفس العام، قبالة شواطئ جاراميلو بالقرب من مانتا واجهت السفينة الثورية مرة أخرى 9 يوليو، الذين وكان برفقته هواتشو التابع أيضًا للقوات الحكومية.

 

في تلك الليلة كان ألفارو بطل الرواية في معركة بحرية يائسة ورهيبة، مع وجود قوات أقل شأنا من حيث العدد والتسلح قرر مواجهة أعدائه بشكل بطولي، تم تحذير الطاقم بالفعل من أن المعركة تكون غير متكافئة، وكان لدى القائد أندريس مارين والضباط تعليمات دقيقة بشأن الإجراء الذي يجب اتخاذه إذا تعذر تحقيق النصر، من خلال الانخراط في قتال غير متكافئ فضل ظلام الليل الاستراتيجية التي خطط لها الثوار الذين تمكنوا من الصعود على متن هويتشو التي كانت تنقل أكثر من أربعمائة جندي حكومي، معظمهم تم أسرهم ونقلهم على متن ألاخويلا، عندها ظهرت كظل على 9 يوليو وهي ترمي الرصاص وتكتسح سطح السفينة الثورية بنيران المدافع الرشاشة الثقيلة.

 

شارك المقالة:
121 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook