تاريخ العلاقة الاقتصادية بين الصين في أمريكا اللاتينية

الكاتب: سامي -
تاريخ العلاقة الاقتصادية بين الصين في أمريكا اللاتينية
العلاقة الاقتصادية بين الصين وأمريكا اللاتينية
تاريخ العلاقة الاقتصادية بين الصين في أمريكا اللاتينية

منذ بداية هذه الألفية تتزايد الأهمية الاقتصادية والسياسية للصين في أمريكا اللاتينية، تعتبر المنطقة في الوقت الحالي هي ثاني أكبر متلق للاستثمار الصيني المباشر، وافقت عدة دول في المنطقة على المشاركة في مشروع بكين للتجارة العالمية والبنية التحتية طريق الحرير الجديد.

 

العلاقة الاقتصادية بين الصين وأمريكا اللاتينية

 

ضاعف كلا الاقتصادين تبادلتها التجارية وتم تنفيذ استثمارات وقروض متتالية من الصين، تم بناء هذه العلاقة على أساس خصائص الهياكل الاقتصادية الموجودة مسبقًا في أمريكا اللاتينية والنمو الاستثنائي للاقتصاد الصيني، تعمل الصين على تقوية علاقاتها التجارية مع أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بشكل أكبر، مما قد يهدد الهيمنة التاريخية التي كانت للولايات المتحدة على المنطقة.

 

هناك ثلاث ركائز لنشاط الصين المتنامي في المنطقة التجارة والاستثمار في القطاعات الاستراتيجية، اثنان وهما مستمران منذ عدة سنوات، والثالث والأحدث يتوافق مع اتفاقيات البحث والتطوير وخاصة في مجال الأدوية والتي قال ويلبر بارال الشريك المؤسس لشركة (BMJ Consultores Associados) ووزير التجارة الخارجية البرازيلي السابق لـ BNamericas: “لقد حقق نجاحًا كبيرًا مع الوباء.

 

ازداد دور جمهورية الصين الشعبية في الاقتصاد العالمي بشكل ملحوظ في العقود الأخيرة، مما جعلها شريكًا استراتيجيًا في التجارة الخارجية لمعظم دول أمريكا اللاتينية، بلغ حجم التجارة الثنائية بين المنطقة والدولة الآسيوية 120 ألف مليون دولار في عام 2009، بافتراض حدوث نمو حقيقي للناتج المحلي الإجمالي الصيني بما يقارب 7? سنويًا فإن قيمة صادرات أمريكا اللاتينية إلى الصين (أسعار 2005) تنمو بنحو 10? في المتوسط ??سنويًا بين عامي 2014 و 2019، في المقابل فإن السيناريو الأكثر تحفظًا حيث يُتوقع أن يبلغ متوسط النمو السنوي للاقتصاد الصيني 4.5? للفترة نفسها من شأنه أن يُظهر زيادة في الصادرات تقترب من 7? سنويًا.

 

تاريخ العلاقة الاقتصادية بين الصين في أمريكا اللاتينية

 

في العقود الأولى من القرن الحادي والعشرين زاد وجود الصين في أمريكا اللاتينية بشكل جذري، انتقلت التجارة الدولية مع هذا البلد من صفر تقريبًا إلى كونها ضرورية لاقتصاديات جميع دول أمريكا اللاتينية، قبل عام 2000 كان بإمكانك الاعتماد على عدد الشركات الصينية التي تستثمر في المنطقة أو العلامات التجارية من ذلك البلد في الأسواق المحلية.

 

بعد توسع كبير في العقود الأخيرة ستستمر مشاركة الصين في تجارة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في الزيادة وبحلول عام 2035، ستصل إلى ما بين 15? و 24? من الإجمالي الإقليمي وفقًا لتقرير مجلس الأطلسي بواشنطن، في حين أن حصة ما يقرب من ربع التجارة الإقليمية قد لا تبدو عالية بشكل خاص فإن حقيقة أن الصين تمثل أقل من 2 ? من التجارة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في عام 2000 تضع توقعات عام 2035 في منظورها الصحيح.

 

إن التجارة بين الصين وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تتجاوز 700 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2035 أي أكثر من ضعف الأرقام لعام 2020، يقول وزير المالية التشيلي السابق فيليبي لارين الذي شارك في المؤتمر الهاتفي الذي عُرضت فيه الدراسة إن البرازيل وتشيلي وبيرو باعتبارهما مصدرين كبارًا للسلع هي دول أمريكا اللاتينية الأكثر تداولًا حاليًا مع العملاق الآسيوي.

 

وقال لارين إن شيلي التي تعتمد بشكل وثيق على مبيعات النحاس، تبذل الآن جهودًا لتنويع علاقاتها التجارية مع الصين من خلال تصدير المزيد من الفاكهة، اتسمت العلاقة بين الصين وحكومات المنطقة بتقلبات على مر السنين وتفاقمت التوترات حاليًا مع البرازيل، وسعت الصين بقوة وجودها في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية خلال العشرين عامًا الماضية سواء في التجارة أو الاستثمار، حدث معظم هذا التوسع عندما كان حزب العمال اليساري في السلطة.

 

عندما تولى جايير بولسونارو اليميني المتطرف منصبه في يناير 2019 سرعان ما أصبح حليفًا قويًا للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وبدأ في مهاجمته للصين، استمر انتقاد بولسونارو للصين حتى بعد انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة، في السنوات الأخيرة تجاوزت العلاقة بين الصين وأمريكا اللاتينية التجارة حيث أصبح العملاق الآسيوي مستثمرًا مباشرًا رئيسيًا في قطاعات رئيسية في العديد من البلدان.

 

حاليًا تقوم (Sul Americana de Metais)، وهي شركة برازيلية تابعة للمجموعة الصينية (Honbridge Holdings) بمعالجة الترخيص البيئي للمضي قدمًا في مجمع خام الحديد (Block 8)، وهو مشروع بقيمة 2.1 مليار دولار أمريكي يقع في ولاية ميناس جيرايس وواحد من ارتفاع الاستثمارات في قطاع التعدين البرازيلي، في غضون ذلك يخطط المستثمرون الصينيون لدخول سوق الصرف الصحي البرازيلي الآن بعد أن مهد تغيير تنظيمي كبير الطريق لمزيد من مشاركة القطاع الخاص.

 

قال رودريجو دي بينهو بيرتوتشيلي أخصائي البنية التحتية والصرف الصحي في (Felsberg Advogados) قامت الشركات الصينية بالفعل بتقييم قطاع الصرف الصحي لبعض الوقت وبمجرد أن تصبح اللوائح أكثر وضوحًا سيأتي لاعبون جدد، يعمل بورتو تشيلي كمستشار قانوني لشركة (Concremat) وهي شركة هندسية محلية اتحوذت عليها شركة China Communications Construction Company) في عام 2017.

 

في أواخر العام الماضي وقعت ولاية باهيا البرازيلية عقد شراكة بين القطاعين العام والخاص مع كونسورتيوم صيني لبناء وتشغيل وصيانة جسر سلفادور و إيتاباريكا، سوف يشهد المشروع الذي تبلغ قيمته 6.9 مليار ريال (1.3 مليار دولار أمريكي) استثمارًا قدره 5.4 مليار ريال سعودي من الكونسورتيوم، في الأرجنتين وقعت الحكومة أربع اتفاقيات مع الصين في كانون الأول لتجديد البنية التحتية للسكك الحديدية باستثمارات إجمالية قدرها 4.7 مليار دولار أمريكي.

 

تعتزم الصين أيضًا لعب دور مهم في تنفيذ تقنية 5G في أمريكا اللاتينية، وهي منطقة تحتفظ فيها بمنافسة شرسة مع الولايات المتحدة، لقد جعل جائحة COVID-19 الصين أكبر مورد للقاحات للعديد من الدول في المنطقة، وفقًا لوزارة الصحة البرازيلية ، فإن حوالي 70? من اللقاحات المستخدمة حتى الآن تتوافق مع CoronaVac التي تنتجها شركة Sinovac الصينية بالشراكة مع معهد بوتانتان في ساو باولو، تشير التقديرات إلى أن تطوير الأدوية واللقاحات من خلال الشراكات بين الصين ودول المنطقة سوف يكتسب قوة في السنوات القادمة ربما يكون الوباء قد ترك هذا الإرث الإيجابي.

 

إحدى النقاط الرئيسية المثيرة للقلق فيما يتعلق بتزايد النفوذ الصيني في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي هي تجربة إفريقيا، حيث جلبت العديد من الشركات الصينية موظفيها للعمل في المشاريع، هناك نقطتان يعتقد أنهما أساسيتان هما، الأول هو أن نقص العمالة الماهرة في أفريقيا أكبر بكثير مما هو عليه في أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى ذلك فإن لوائح العمل والهجرة في بلدان أمريكا اللاتينية أكثر صرامة، حيث أنه ليس من الممكن جلب العديد من العمال الصينيين إلى المشاريع كما هو الحال في إفريقيا.

شارك المقالة:
146 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook