تاريخ العقد المشين في الأرجنتين

الكاتب: سامي -
تاريخ العقد المشين في الأرجنتين
العقد المشين في الأرجنتين
تاريخ العقد المشين في الأرجنتين

في 6 سبتمبر 1930 حدث انقلاب انتزع الحكومة من أول زعيم جماعي كان لدى الأرجنتينيين، في ذلك الوقت تم افتتاح ما أطلق عليه التاريخ العقد المشين.

العقد المشين في الأرجنتين

 

افتتح انقلاب الجنرال خوسيه فيليكس أوريبرو الذي ارتكب في 6 سبتمبر 1930، فترة ثلاثة عشر عامًا بفضل تزوير الانتخابات الجنرال أوجستين، جوستو، الراديكالي ألفيريستا روبرتو مارسيلينو أورتيز والقلعة المحافظة، اتسمت هذه المرحلة من التاريخ المعروفة شعبياً بالعقد المشؤوم بغياب المشاركة الشعبية واضطهاد المعارضة وتعذيب المعتقلين السياسيين، والاعتماد المتزايد على البلاد وانتشار التفاوض.

 

كان تدخل الدولة في الاقتصاد محدوداً خلال هذه الفترة من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية العميقة، لحماية المصالح الخاصة للمجموعات الاقتصادية الكبيرة بالأموال العامة، متجاهلة الجوع والبطالة والبؤس الذي عانت منه نسبة عالية من الأسر الأرجنتينية، عززت هذه الإدارة التقديرية للميزانيات من قبل الحكومة الفساد والأعمال التجارية وهما العاملان الرئيسيان في هذا العقد سيئ السمعة، تعود أصول معظم الذين تم التفاوض معهم إلى الحكومة ومسؤوليها.

 

تاريخ العقد المشين في الأرجنتين

 

في 24 مارس 1976 استيقظ الرجال والنساء الأرجنتينيون على البيان رقم 1 الصادر عن المجلس العسكري العسكري الذي أشير فيه إلى أنه اعتبارًا من ذلك التاريخ كانت البلاد تحت السيطرة العملياتية للمجلس العسكري للقيادة العامة للقوات المسلحة، وأوصى السكان والامتثال الصارم للأحكام والتوجيهات الصادرة عن الجيش أو الأمن أو سلطة الشرطة، فضلاً عن الحرص الشديد في تجنب التصرفات والمواقف الفردية أو الجماعية التي قد تتطلب تدخلاً جذريًا من الأفراد في العمليات، كما حدث مع حكومتي الأمر الواقع السابقتين الثورة التحريرية (1955-1958) والثورة الأرجنتينية (1966-1973) أعطت الديكتاتورية التي بدأت في ذلك اليوم اسمًا خان حجم طموحاتها إعادة التنظيم الوطني.

 

الانقلاب الأرجنتيني واستقبال الدبلوماسية المكسيكية له، مسارات ومواقف سياسية فكرية في بداية الحكم الاستبدادي في الأرجنتين عام 1930، كان انقلاب 1930 والتغيير السياسي الذي حدث كنتيجة مباشرة موضع اهتمام التمثيل المكسيكي في بوينس آيرس، أظهرت التقارير الدبلوماسية السفير المكسيكي في بوينس آيرس رافائيل كابريرا التي تم جمعت في الأرشيف التاريخي لوزارة الشؤون الخارجية المكسيكية، تفوق ظهور الاستبداد المتزايد بسبب الوجود الوصائي للجيش في السياسة المحلية، بالإضافة إلى ما سبق كانت هناك أصوات من المكسيك ضد الانقطاع الديمقراطي لبوينس آيرس مثل الحركة الطلابية في أمريكا اللاتينية والنقابي فيسينتي لومباردو توليدانو، الذين دعموا في أماكن مختلفة الدفاع عن الديمقراطية في الأرجنتين ضد النظام الجديد.

 

كان الانقلاب الأول في الأرجنتين الذي تم التخطيط له في سبتمبر 1930 نتاج عوامل متعددة، من ناحية أخرى كان لتأثير الأزمة الاقتصادية العالمية تداعيات على الساحة السياسية المحلية في إطار التآكل التدريجي للاتحاد المدني الراديكالي كقوة سياسية، رأس الرئاسة (والاتحاد المدني الراديكالي) كان هيبوليتو يريغون قديمًا جدًا والذي تقلصت قدرته على المناورة والتفاوض بشكل واضح وتشكك فيه قطاعات سياسية أخرى، التي أصرّت على تعديل الممارسات المفروضة التي اتسمت بها السياسة الكريولية لحزبه.

 

العقد الذي تم افتتاحه تم تهيئته بالقوة في تاريخ الأرجنتين وثقافتها كعقد سيئ السمعة، كان متجذرًا في الممارسة المنهجية للتزوير الانتخابي، والفساد الذي نشأ في بيروقراطية الدولة، وكذلك في الأزمة الاقتصادية العميقة التي أعقبت الانهيار الاقتصادي العالمي عام 1929، والأواني الشعبية كوسيلة البقاء وعواقب معاهدة روكا رونسيمان كرموز للظلم الاجتماعي وتسليم البلاد للإمبريالية البريطانية.

 

أدى انهيار هذا التمثيل الأرجنتين مزدهرة بالمثقفين إلى البحث عن الأسباب التي من شأنها أن تكشف أسباب ما كان يُنظر إليه على أنه فشل ذريع لمشروع بلد، على الرغم من أن هذه المرحلة تميل إلى أن ينظر إليها على أنها مرحلة من الركود والقلق، إلا أن الأبحاث الحالية تؤكد أنها تميزت بحالة نقاش سياسي قوي للغاية وتعبئة عامة كبيرة للكتاب، وتأسيس العديد من الشركات الفكرية النشطة للغاية وكثافة التدخل للأحزاب على المستوى الثقافي.

 

وصف المفكر الدومينيكي بيدرو هنريكي اورينيا الذي عاش في ذلك الوقت مع عائلته في بوينس آيرس لفترة وجيزة الحكومة الفعلية الأولى في الأرجنتين، أظهر الانقلاب مرة أخرى شريحة اجتماعية نزحها الراديكاليون منذ عام 1916: المحافظون القدامى الذين هُزموا قبل سنوات بقانون الاقتراع الانتخابي للذكور، عادوا إلى السلطة بفضل قربهم من الفصيل العسكري بقيادة الجنرال أوريبرو في ذلك الوقت.

 

عكس الانقطاع الديمقراطي حالة الإرهاق للسياسة الأرجنتينية في ذلك الوقت، غادر طابور من الطلاب والضباط المنتمين الكلية العسكرية وعبروا المدينة وذهبوا إلى المؤتمر الوطني، حيث وقعت الاشتباكات الأولى تاركين اثنين من المتدربين هوازن قد فارقوا الحياة في وقت لاحق عند وصوله إلى مقر الحكومة وقع هيبوليتو يريغون المريض على استقالته، وبذلك أصبح أول رئيس تتم الإطاحة به في تاريخ الأرجنتين في 6 سبتمبر 1930.

 

بحلول عام 1931 عكس الوضع السياسي في الأرجنتين طبيعتها غير الدستورية والعنف المتزايد، أشار إغلاق الصحف الاشتراكية مثل La Vanguardia و El Socialista Independiente، إلى تدخل جامعة قرطبة الوطنية مهد الإصلاحية وطرد الأساتذة والطلاب بسبب أعمال الانضباط والتخريب، تحول تدريجي نحو استبداد يميني تم فيه تهديد تعددية الأفكار وكذلك استقلالية أروقة الجامعية.

 

بالنسبة لشهر اغسطس في ذلك العام، بدأت القوى السياسية المختلفة في تحديد الخطوط العريضة لإرشادات عملها وفقًا للدعوة إلى الانتخابات المحددة في 8 نوفمبر 1931، من المنفى أعلن الرئيس السابق مارسيلو كمرشح للقوى الراديكالية، بينما شكل القطاع المحافظ حزب الوفاق وهو تحالف للأحزاب بين الحزب الاشتراكي المستقل والحزب الوطني الديمقراطي والاتحاد المدني الراديكالي المناهض للأفراد.

 

كان مرشح هذه القوة السياسية هو الجنرال أغوستين بي جوستو الذي أدى صعوده داخل القطاع العسكري إلى إزاحة أوريبرو تدريجياً، قبل أسابيع من الانتخابات شكك الحزب الاشتراكي بشكوى اختطاف بطاقات الهوية التي تستخدم لإثبات فئة الناخب، قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الرئاسية في شرعية النتائج، وكشف عن الاستخدام المتزايد لهذا التلاعب بالحالات الانتخابية على مدار الوقت، وأمام هذا الوضع قرر الاتحاد المدني الراديكالي الامتناع عن التصويت في الانتخابات الرئاسية، وهكذا تعرض النظام السياسي الأرجنتيني لضربة لشرعيته تشهد جزءًا كبيرًا من العقد القادم.

 

في التقارير السياسية التي قدمتها السفارة المكسيكية في بوينس آيرس إلى وزارة الشؤون الخارجية كان يُنظر إلى أول انقطاع دستوري في الأرجنتين على أنه حاجة لإزالة نظام منتهي من السلطة، كان يُنظر إلى الراديكالية الحاكمة سابقًا على أنها كارثة حيث ارتكبت الجحافل التعسفية انتهاكات وجرائم متكررة ضد السلم العام، كان من أكثر الانتقادات تواترًا من قبل أهم وسائل الإعلام الصحفية في البلاد هو ارتباط الدولة بالحزب من خلال إخضاع العناصر الرسمية لأي ملاءمة انتخابية.

 

شارك المقالة:
124 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook