تاريخ الثورة الليبرالية في الإكوادور – 5 يونيو 1895

الكاتب: سامي -
تاريخ الثورة الليبرالية في الإكوادور – 5 يونيو 1895
الثورة الليبرالية في الإكوادور
تاريخ الثورة الليبرالية في الإكوادور في عام 5 يونيو 1895 ميلادي

تركت الثورة الليبرالية التي انتصرت في 5 يونيو 1895 إرثًا من المساواة بين الجنسين والتعليم الحر والعلماني والسيادة والاتحاد، وهو ما انعكس في بعض الإنجازات التي حققتها الإكوادور في السنوات الثماني الماضية مع ثورة المواطن.

 

الثورة الليبرالية في الإكوادور

 

لقد كانت الثورة الليبرالية تتويجًا لعملية تاريخية و إصلاحية طويلة بدأت في تاريخ 17 يوليو 1851 ميلادي عندما أطاح الجنرال خوسيه ماريا أوربينا بحكومة السيد دييغو نوبوا وأعلن مقره الأعلى، يضع أفكاره المبتكرة البارزة موضع التنفيذ على الفور، أهمها إعتاق العبيد والذي صدر في مقر الحكومة في غواياكيل في 25 يوليو من نفس العام.

 

بالإضافة إلى ذلك اكتسبت الإكوادور سلطة الدفاع عن حقوق الإنسان في أمريكا، تستحق شخصية أوربينا لهذا السبب وحده والتي لم تكن الوحيدة، ذكرًا خاصًا بين رجال الدولة الذين ردوا على القوى المستوطنة التي ربطت البلاد بماض مشؤوم وشجعوا غزو مراحل جديدة أكثر ملاءمة للتعايش الاجتماعي، في وقت لاحق جاءت عدة حكومات محافظة وأخيراً حكومة الجنرال إجناسيو دي فينتيميليا الذي أطيح به في عام 1883 من قبل حركة استعادة وطنية جمعت بين الليبراليين والمحافظين.

 

بعد ذلك تم العمل على تشكيل حكومة متعددة الأحزاب تتكون من مجموعة من القادة السياسيين الرئيسيين في سييرا وجميعهم تقريبا من ذوي النزعة المحافظة، في العام التالي تم تشكيل (Pentavirate) والذي شمل أيضًا القادة الليبراليين وأخيراً تم انتخاب رئيس الجمهورية وهي كرامة تعود إلى شخص الدكتور خوسيه ماريا بلاسيدو كامانيو، الذي بدأ ما يسمى بالفترة التقدمية في الإكوادور.

 

على الرغم من كونها قطعًا أساسية في الإطاحة بـ فينتميليا، فقد تم تهميش إلوي ألفارو والليبرالية الساحلية من السياسة ومن المستويات العليا للسلطة، منذ أن تم تشكيل حكومة عنيدة وعنيدة في كيتو نسيت تمامًا وأهملت تطلعات واهتمامات الساحل، الشعوب في مواجهة هذا الوضع في 15 نوفمبر 1884 اندلعت حركة ثورية جديدة هذه المرة ضد حكومة كامينو، وبينما كانت ثورة تشابولوس في مقاطعة لوس ريوس جاء ألفارو من بنما وواجه على متن ألاخويلا السفن الحكومية في معركة جاراميلو البحرية الشهيرة.

 

في كلتي الحالتين كان الانتصار لصالح القوات الحكومية وعلى ذلك اضطر الليبراليون إلى الابتعاد عن المشهد السياسي لبضع سنوات، في هذه الحركات الثورية شارك فلاحو الساحل ومختلف قطاعات الشعب على وجه الخصوص، الذين أرادوا المشاركة للمطالبة بالمطالب الاجتماعية من الحكومة حيث تم تهميشهم منذ ولادة الجمهورية في عام 1830.

 

هذا التاريخ التاريخي يخلد ذكرى إلوي ألفارو وكل من قاتل وضحى بأرواحهم من أجل انتصار الثورة الليبرالية قبل 120 عامًا، ضمن هذا الإطار تم تحديد العديد من الأنشطة من قبل وزارة الدفاع الوطني (MDN) ووزارة الثقافة والتراث (MCP) ومركز إلوي ألفارو المدني للاحتفال بهذا الإنجاز الهام.

 

تاريخ الثورة الليبرالية في الإكوادور في عام 5 يونيو 1895 ميلادي

 

كانت الثورة الليبرالية في عام 5 يونيو 1895 في الإكوادور حركة راديكالية روج لها الجنرال إلوي ألفارو الذي بدأ معركته ضد المحافظين، كان السخط الاجتماعي والأزمة الاقتصادية التي كانت موجودة في ذلك الوقت من بين أسباب اندلاع الثورة الليبرالية في غواياكيل، أعلنت الجمعية العامة الجنرال إلوي ألفارو، مؤسس الحزب الليبرالي الراديكالي كرئيس أعلى للجمهورية، ومنذ ذلك التاريخ تم إجراء تغييرات مهمة لصالح البلاد مثل فصل الدولة عن الكنيسة والتعليم العام المجاني ولأول مرة، وشجع على تدريب المعلمين الأوائل، في الوقت نفسه عززت التكامل الوطني من خلال بناء خط سكة حديد (Guayaquil-Quito)، وهو عمل أدى إلى تحديث الإكوادور.

 

كانت الثورة الليبرالية والمعروفة أيضًا باسم الحرب الأهلية الإكوادورية حركة ثورية ضد الحكومات المحافظة، وروج لها العديد من الفصائل المتمردة بقيادة إلوي ألفارو، القتال الذي خاضه ألفارو لمدة ثلاثة عقود ضد حكومات غابرييل غارسيا مورينو، و إغناسيو دي فينتيميليا، وخوسيه ماريا بلاسيدو كامينو من بين آخرين تسببت في وجود العديد من المنفيين السياسيين حتى 5 مايو 1895، تشون وهي بلدة مهمة في مقاطعة مانابي من خلال جمعية شعبية عقدت للنظر في القضية، تبرأت من حكومة الدكتور فيسينتي لوسيو سالازار وأعلنت الجنرال ألفارو الرئيس الأعلى للجمهورية معلناً أنه أيده غواياكيل لاحقًا في 5 يونيو 1895.

 

كان على الثورة الأيديولوجية التي انطلقت في غواياكيل أن تمتد لتشمل الجمهورية بأكملها وأرسل ألفارو لجان سلام إلى كيتو وكوينكا، سعياً وراء تسوية سياسية تسمح بإصلاحات ليبرالية حتى على حساب تقديم تنازلات سيئة السمعة، في مواجهة الرفض من الجبال أعد ألفارو نفسه للكفاح المسلح ونظم قواته مع شباب غواياكيل، وبعض مونتونيراس وأعضاء الجيش الذين تم نسيانهم وهبوطهم ودخلهم رواتب زهيدة، بعد معركتين في شيمبو وسوكا فون وجاتوزو دخل كيتو منتصرًا في 4 سبتمبر.

 

في ممارسة سلطته قام المقاتل العجوز بعمل عظيم في إملاء دستور سياسي حكم حياة البلاد خلال القرن العشرين، وأصلح مختلف القوانين لتوفير الأمن القانوني للمواطنين، وأسس دولة علمانية تفصل بين الشعبين، السلطة السياسية للنفوذ الكنسي وعملت من أجل الوحدة الوطنية مع السجل المدني في عام 1902، وأصدر قانون الزواج المدني وهي قاعدة تضمنت تحريم الطلاق، وتمت مصادرة جزء كبير من ممتلكات الكنيسة، وتم إلغاء العشر، وديون تم تجريم الجزية المفروضة على السكان الأصليين.

 

على الرغم من كونها قطعًا أساسية في الإطاحة بـ فينتميليا، فقد تم تهميش إيلوي ألفارو والليبرالية الساحلية من السياسة ومن المستويات العليا للسلطة، منذ أن تم تشكيل حكومة عنيدة في كيتو نسيت تمامًا وأهملت تطلعات واهتمامات المدن الساحلية، قبل سنوات بدأت حركات احتجاج مختلفة تسمى (montoneras) في الزراعة الساحلية وتتألف من مزيج غير متجانس من الفلاحين وصغار المزارعين والعمال الزراعيين بشكل عام، وهكذا كان إلوي ألفارو الذي فهم الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه الشعب الإكوادوري، انضم إلى سكان الساحل وأخذ راية النضال إلى ما هو أبعد بكثير مما اقترحه الليبراليون النظريون.

 

في 5 يونيو 1895 انتصرت الثورة الليبرالية في غواياكيل وبهذه الطريقة تم إعلان الجنرال إلوي ألفارو الرئيس الأعلى للجمهورية، بعد أسبوعين يصل (Eloy Alfaro) إلى (Guayaquil) حيث سيتم استقباله كبطل يتمتع بشخصية بسيطة ولطيفة ويحظى بالاحترام من قبل العديد من مواطنيه، لقد نجا عمله الاستثنائي المتمثل في الإسقاط الوطني الذي لا شك فيه، وهو دليل على قيمة المثل العليا التي حارب من أجلها. لكن الأخطاء السياسية التي أعقبت رئاسته الثانية خلقت حالة من التخمر الاجتماعي أودت بحياته ومقتل أقرب أقاربه، توفي ألفارو باغتيال شنيع في 28 يناير 1912 وهي الحلقة التي تركت بصمة سوداء في تاريخ الإكوادور لهذا العمل البغيض.

 

شارك المقالة:
136 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook