تاريخ الاقتصاد الأرجنتيني

الكاتب: سامي -
تاريخ الاقتصاد الأرجنتيني
الأرجنتين والاقتصاد
تاريخ الاقتصاد الأرجنتيني

من منتصف القرن التاسع عشر إلى الحرب العالمية الأولى نما الاقتصاد الأرجنتيني بشكل مطرد بمعدل تسارع منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر.

 

الأرجنتين والاقتصاد

 

الأرجنتين هي واحدة من أكبر الاقتصادات في أمريكا اللاتينية، حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي حوالي 450 مليار دولار أمريكي، مع وفرة الموارد الطبيعية في الطاقة والزراعة على أراضيها التي تبلغ مساحتها 2.8 مليون كيلومتر مربع، تمتلك البلاد أراضي زراعية خصبة بشكل غير عادي، ولديها احتياطيات مهمة من الغاز والليثيوم، ولديها إمكانات هائلة في مجال الطاقة المتجددة، الأرجنتين هي دولة رائدة في إنتاج الغذاء مع وجود صناعات واسعة النطاق في قطاعي الزراعة وتربية الماشية، كما أن لديها فرصًا كبيرة في بعض قطاعات التصنيع الفرعية وفي قطاع خدمات التكنولوجيا الفائقة المبتكر.

 

ومع ذلك فإن التقلبات التاريخية للنمو الاقتصادي  ووباء (COVID 19) والعزلة الاجتماعية كوسيلة للتعامل معها أدت إلى تفاقم الوضع، الفقر في المناطق الحضرية مرتفع ويصل إلى 40.6? من السكان في النصف الأول من عام 2021 ، و 10.7? من الأرجنتينيين معدمون، تبلغ نسبة فقر الأطفال بين الأطفال دون سن 14 عامًا 54.3?.

 

للتعامل مع هذا الوضع تم إعطاء الأولوية لتوسيع الإنفاق الاجتماعي من خلال برامج مختلفة، من بينها علاوة الطفل الشاملة وهو برنامج تحويل يصل إلى ما يقرب من 4 ملايين طفل ومراهق حتى سن 18 عامًا، و 9.3? من سكان البلد، كان للوباء تأثير قوي على الاقتصاد الأرجنتيني، خلال عام 2020 عانت البلاد من انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 9.9?، وهو الأكبر منذ عام 2002.

 

على الرغم من أن الاقتصاد قد بدأ في التعافي إلا أنه حتى منتصف عام 2021، لا يزال أقل من مستويات ما قبل الوباء بنسبة 3.3? وتأثر جزئيًا بموجة جديدة من الوباء في الربع الثاني من عام 2021، بالنسبة لهذا العام من المتوقع حدوث تحسن في الوضع المالي الأساسي للبلد، من ناحية بالنظر إلى انتهاء برامج الطوارئ التي تم تنفيذها لمواجهة آثار الوباء.

 

ومن ناحية أخرى بفضل الموارد غير العادية من الزيادة في الأسعار الدولية للمواد الخام وضريبة الثروات الكبيرة التي سمحت بزيادة المجموعات، ومع ذلك لا يزال الاقتصاد المحلي يُظهر اختلالات قوية في الاقتصاد الكلي، فيما يتعلق بديونها الخارجية تمكنت الحكومة من إنهاء عملية إعادة هيكلة ديونها بالعملة الأجنبية المحلية والخارجية على حد سواء، مما أدى إلى تصفية ملف الاستحقاق السنوات الثماني القادمة، وبدورها تجري السلطات محادثات مع صندوق النقد الدولي للاتفاق على برنامج جديد.

 

تاريخ الاقتصاد الأرجنتيني

 

كانت الفترة 1880-1914 مرحلة النمو الاقتصادي الأكبر في البلاد، الاتجاهات التي كانت مرئية بالفعل قبل عام 1880 انتهى بها الأمر إلى توليد نمو غير منتظم ولكنه قوي، موجه نحو الصادرات وديناميكية غير عادية حتى في تلك السنوات التي شهدت فيها العديد من المناطق الطرفية من العالم عمليات كانت الصادرات هي المحرك لها من النمو، سواء قارن المرء النمو الذي شهدته الأرجنتين مع تطوراتها السابقة أو اللاحقة أو مع ما كان يحدث في بقية العالم خلال الفترة 1880-1913، يمكن بالتأكيد تسميته غير عادي، بين عامي 1880 و 1913 تضاعف نصيب الفرد من الناتج الإجمالي مجموع السكان تضاعف أربع مرات.

 

تشكل أساس هذا النمو من خلال سلسلة من العوامل من بينها التوسع المتسارع للإنتاج الزراعي ونمو الصادرات وتحديث نظام النقل، ولا سيما بفضل بناء السكك الحديدية والنمو السكاني، أثرت هذه التغييرات على تكوين الفضاء وأدت إلى تكوين سوق وطنية وفي تطوير صناعة أولية مرتبطة بالثروة الحيوانية والزراعة، في الوقت نفسه تم دمج الأرجنتين في سوق عالمية متكاملة بشكل متزايد كمصدر للمنتجات الزراعية.

 

منذ عشرينيات القرن التاسع عشر حدثت أول عملية تحديث وتنويع للإنتاج الزراعي، وذلك بفضل إدخال وانتشار تربية الأغنام وهي عملية تسارعت منذ أربعينيات القرن التاسع عشر، وبحلول عام 1851 شكل الصوف أكثر من 10? من إجمالي صادرات البلد، وبلغ مخزون الأغنام 14 مليون رأس حوالي 1810 كان عدد الأغنام ما بين 2 و 3 ملايين، استمر توسع الأغنام في ستينيات القرن التاسع عشر مما أدى إلى حمى الأغنام الحقيقية، بحلول عام 1865 أصبح الصوف منتج التصدير الرئيسي مقاطعة بوينس آيرس وأيضًا للبلاد، في السبعينيات استمر القطاع في النمو حتى نهاية القرن.

 

استمر الصوف في كونه المنتج التصديري الرئيسي للبلاد، لكن تربية الأغنام تراجعت تدريجيًا منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، وفي الوقت نفسه تم نقل الأصناف المخصصة لإنتاج الصوف مثل ميرينو من مقاطعة بوينس آيرس إلى في الجنوب، تم استبداله بسلالات جديدة، والتي عملت أيضًا على إمداد صناعة التخزين البارد الناشئة باللحوم، ولكن بالإضافة إلى ذلك بحلول نهاية ثمانينيات القرن التاسع عشر كانت هناك عملية أخرى تنضج بالفعل، والتي غيرت بشكل جذري استخدام الأرض في البامبا الرطبة، كان الأبقار الذي كان متجهًا إلى الثلاجات يحل محل الأغنام، في الوقت نفسه كان هناك توسع قوي في الزراعة بفضل دمج الأراضي الجديدة.

 

في منتصف الأعوام 1876-1879 وصلت المساحة التي كانت قيد الاستغلال في منطقة بامباس الأرجنتينية إلى 54.6 مليون هكتار، وبين تلك السنوات ونهاية ثمانينيات القرن التاسع عشر بلغت تلك المساحة 83.8 مليون هكتار، وفي بعض العقد تمت إضافة 30 مليون هكتار، لتصل إلى السطح القابل للاستغلال في أبعاده الحالية في منطقة بامبا الرطبة، في الثمانينيات كان دمج الأراضي يرجع أساسًا إلى حملة الصحراء.

 

في المقام الأول سمح النمو في المعروض من الأراضي بتوسع كبير في تربية الماشية خاصة في مقاطعة بوينس آيرس، من امتداد خط السكة الحديد بدأ التوسع في الزراعة، والذي تسارع في تسعينيات القرن التاسع عشر، وفي المرحلة الأولى قادت مقاطعة سانتا في هذه العملية، تليها مقاطعة بوينس آيرس ولكن بحلول عام 1914 تجاوز إنتاج الحبوب في بوينس آيرس ذلك بكثير سانتا في.

 

تُرجمت الزيادة في الإنتاج الزراعي وخاصة في حالة القمح إلى زيادة كبيرة في الصادرات حيث ارتفعت من 328 ألف طن عام 1890 إلى 1900 ألف طن عام 1900، كما زادت صادرات اللحوم المجمدة، وذلك بفضل التوسع في نشاط التبريد و تهجين الماشية، على الرغم من بدء بناء أول خط للسكك الحديدية في عام 1857 إلا أن الزيادة في الأميال التي تم بناؤها كانت بطيئة حتى ثمانينيات القرن التاسع عشر.

 

في عام 1880 بلغ الطول الإجمالي لخطوط السكك الحديدية 1،563 ميلًا، بحلول عام 1890 كان العدد 6000 تقريبًا، وبحلول عام 1914 كان العدد أكثر من 21000، كانت مراحل التوسع الأكبر في الثمانينيات والعقد الذي سبق الحرب العالمية الأولى، بحلول ذلك الوقت تم تتبع جميع خطوط الجذع ومنذ ذلك الحين كان النمو بطيئًا للغاية، كان بناء السكك الحديدية عنصرًا أساسيًا في تعزيز نشاط التصدير الزراعي، حيث أتاح الاستعمار والاستغلال التجاري لسكان البامبا، لم تكن التنمية الزراعية ممكنة لولا السكك الحديدية حيث لم تكن هناك طرق بديلة تسمح بالنقل من مناطق الإنتاج.

شارك المقالة:
133 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook