تاريخ أمريكا الجنوبية قبل حروب الاستقلال

الكاتب: سامي -
تاريخ أمريكا الجنوبية قبل حروب الاستقلال
تاريخ أمريكا الجنوبية قبل حروب الاستقلال
تاريخ خوسيه دي سان مارتن في أمريكا الجنوبية

كان الجزء الشمالي من المخروط الجنوبي شمال تشيلي، شمال الأرجنتين، باراغواي في مملكة إمبراطورية الإنكا، وسقط تحت السيطرة الإسبانية في القرن السادس عشر بنفس الطريقة التي وقعت بها بيرو وبوليفيا، لكن الأجزاء الجنوبية من القارة كانت أكثر بعدًا وأقل ثراءً بالذهب والفضة، ولديها تضاريس أكثر صعوبة، لذا فقد استغرق الإسبان وقتًا أطول لبسط سيطرتهم هناك، كانت القبائل الأصلية في جنوب تشيلي، الأراكانيون والمابوشيون، مقاومة بشكل خاص للغزو.

 

تاريخ أمريكا الجنوبية قبل حروب الاستقلال

 

بحلول القرن الثامن عشر أصبحت الأنظمة الاستعمارية راسخة وحتى راكدة من حيث بيروقراطية الواسعة والبطيئة، ومن حيث تحيزها تجاه الاستفادة الإسبانية على حساب المصالح الأمريكية، كانت أكبر وحدات الإدارة في الحقبة الاستعمارية هي نواب الملك ضم نائب الملك لريو دي لا بلاتا الأرجنتين وأوروغواي وباراغواي، وهي جزء مما يُعرف الآن ببوليفيا، بالإضافة إلى جزء من جنوب ما يعرف الآن ببوليفيا اليوم تشيلي والنقابات العامة شملت الكابتن العامة لشيلي فقط جزءًا من ساحلها على المحيط الهادئ، لأن ما هو الآن شمال تشيلي كان في ذلك الوقت جزءًا من نائبة الملك في بيرو.

 

ضمن هذه الوحدات فرضت الجغرافيا الطبيعية وموقع المستوطنات تنظيم المقاطعات الإقليمية أو النوايا، على سبيل المثال كانت أسونسيون عاصمة النية الاستعمارية، وهكذا كانت كل منطقة تطور إحساسها الخاص بالهوية حتى قبل أن تصبح مستقلة عن إسبانيا، تُظهر هذه الخريطة مصب نهر ريو دي لا بلاتا وبعض مواقع الغارات الإنجليزية في العقد الأول من القرن التاسع عشر.

 

بحلول نهاية القرن الثامن عشر كان التاج الإسباني قلقًا للغاية بشأن الاتجار غير المشروع بدون دفع ضرائب، وبدون أي ربح لإسبانيا، من قِبل سكان ريفر بليت مع ممثلي الدول المتنافسة، وكانت إسبانيا تحاول حماية مصالحها الاستعمارية ضد القوة المتنامية لإنجلترا على وجه الخصوص، من جانبها كانت بوينس آيرس واحدة من المراكز التجارية في القارة، واستاءت بشدة من الضوابط الاستعمارية التي حاول التاج الإسباني فرضها، في نفس الوقت وصلت أفكار التنوير إلى أمريكا الجنوبية، على الحرية وعلى الإدارة الرشيدة والإدارة المنصفة للمصالح المشتركة الأفكار التي تناقض الأنظمة الاستعمارية التي بُنيت على أساس تفضيل المستعمرين.

 

كانت الشرارة التي أشعلت نيران الاستقلال في جنوب أمريكا الجنوبية كما حدث في الشمال وفي المكسيك هي الاحتلال النابليوني لإسبانيا عام 1808، كان هناك المجلس العسكري الوطني في شبه الجزيرة قاوم الاحتلال الفرنسي، وبالمثل نظمت اجتماعات وطنية في الأمريكتين، في البداية قال المجلس العسكري الأول لبوينس آيرس إنه يؤيد إعادة العرش الإسباني إلى فرناندو السابع دي بوربون، ولكن سرعان ما تحولت الأحداث والزعماء الأرجنتينيون في اتجاه تفضيل الاستقلال، وعندما عاد فرديناند السابع إلى العرش الإسباني عام 1814 وبدأ محاولاته لإعادة تأسيسه، سيطرتهم على المستعمرات الأمريكية فقد فات الأوان وبدأت حروب الاستقلال علانية.

 

تاريخ خوسيه دي سان مارتن في أمريكا الجنوبية

 

ولد خوسيه دي سان مارتين في الأرجنتين لكنه انتقل مع عائلته إلى إسبانيا عندما كان لا يزال طفلاً، حيث درس وبدأ حياته المهنية في الجيش الإسباني من منصب طالب في سن الحادية عشرة، حارب في عدة حملات إسبانية، وترقى في النهاية إلى رتبة مقدم، ثم خدم في الحرب ضد الاحتلال الفرنسي ولكن في عام 1812 اتصل بالمجلس العسكري الأول لبوينس آيرس، وقدم لهم مواهبه الهائلة كقائد عسكري وعاد إلى بلده الأصلي.

 

عندما وصل سان مارتين إلى الأرجنتين كان الوطنيون بالفعل يقاتلون ضد القوات الملكية، التي كانت تسيطر على أجزاء مهمة من أعالي بيرو (بوليفيا حاليًا) ومونتيفيديو أيضًا، أنهت معركة توكومان في عام 1814 الخطر الملكي من الشمال، وأدى العديد من الأعمال البرية والأعمال البحرية فيما بعد إلى طرد الملكيين من أوروغواي، قبل سان مارتين أن يكون حاكماً لمقاطعة كويو الأرجنتينية ومن هناك بدأ في تنظيم رحلة استكشافية لتحرير تشيلي، كان هدفه النهائي هو طرد الملكيين من بيرو، لكنه تعلم من الهزيمة 1810-1814 التي لم تنجح في محاولة احتلال بيرو عن طريق بوليفيا، لذلك قرر عبور جبال الأنديز والاستيلاء على تشيلي ثم الوصول إلى بيرو بالقارب.

 

النصب التذكاري للجيش جبال الأنديز في سيرو دي لا جلوريا موجود في حديقة في مدينة ميندوزا، الأرجنتين صممه النحات الأوروغوياني خوان مانويل فيرارا وافتتح عام 1914، تألف جيش جبال الأنديز من الأرجنتينيين مثل الجنرال سان مارتين والعميد خوان جريجوريو لاس هيراس، وشايلين مثل العميد برناردو أوهيجينس، تم تقسيمها إلى عدة أعمدة عمودان رئيسيان أحدهما تحت قيادة لاس هيراس والآخر تحت قيادة سان مارتين نفسه، وأخرى ثانوية ونفذ سان مارتين أيضًا حملة تضليل نتج عنها أن القوات الملكية في تشيلي لم يعرفوا أين سيهجم الوطنيون.

 

في صيف عام 1817 عبرت طوابير جيش الأنديز نهر كورديليرا دون وقوع حوادث، ولم تصل إلى المكان والزمان بالضبط فحسب بل كانت مستعدة للقتال على عكس المعبر، من جبال الأنديز التي صنعها سيمون بوليفار في كولومبيا بعد فترة وجيزة تذكر أن محرر الشمال فقد أكثر من نصف رجاله لأنهم لم يكونوا مستعدين للتضاريس، بعد عبور جبال الأنديز بدأ سان مارتين حملته متعددة الجبهات بعناية المخطط لها مسبقًا، انتصاره الأول في تشاكا بوكو، والانتصار الحاسم في ماليبو حرر معظم تشيلي، أراد شعب تشيلي تعيين سان مارتن رئيسًا لأمتهم الجديدة، لكنه قال إنه من الأفضل أن يكون تشيليًا واقترح أن يقوم أوهيجينس بذلك.

 

مقابلة غواياكيل وانسحاب سان مارتن كان الوضع السياسي في الأرجنتين معقدًا بسبب المنافسات بين قادة بوينس آيرس وتلك المدن الأخرى التي وصلت إلى العنف وحرب أهلية تقريبًا، بمجرد وصول سان مارتين إلى تشيلي أوقفت الحكومة الأرجنتينية إرسال الدعم المادي له للمرحلة التالية من الحرب، لكن سان مارتين تمكن في النهاية من تنظيم السفن والقوات لبعثة تحرير بيرو وبعد هزيمة القوات الملكية في عدة معارك دخل ليما في عام 1821.

 

ولكن تم تأسيس القوات الملكية بقوة في المنطقة القريبة من أياكوتشو، ووجد سان مارتين نفسه بدون دعم قوي من الحكومة الأرجنتينية المنغمسة في النزاعات الداخلية ولا الحكومة التشيلية، وكان سيمون بوليفار قد حرر للتو الإكوادور وكان يخطط لتحريره من بيرو كان لابد من التوصل إلى نوع من الاتفاق إذا كان للجيشين المحررين تجنب الدخول في صراع مع بعضهما البعض.

 

بعد مقابلة غواياكيل تقاعد الجنرال خوسيه دي سان مارتين من مناصبه العسكرية والمدنية، وعاد إلى الأرجنتين، تولى سيمون بوليفار قيادة جميع القوات وهزم آخر القوات الإسبانية في أمريكا الجنوبية، عند وصوله إلى بوينس آيرس عام 1823 بعد وقت قصير من وفاة زوجته من المرض وجد سان مارتين أن الوضع السياسي لا يمكن تحمله، وذهب إلى المنفى في أوروبا مع ابنته، عاش هناك سنوات عديدة تقابل وتتبع من بعيدًا الأحداث الصاخبة في وطنه، حتى وفاته في فرنسا عن عمر 72 عامًا.

شارك المقالة:
120 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook