الدولة الأموية في عهد عمر بن عبدالعزيز

الكاتب: سامي -
الدولة الأموية في عهد عمر بن عبدالعزيز
الدولة الأموية قبل خلافة عمر بن عبدالعزيز
الدولة الأموية في عهد عمر بن عبد العزيز

كان عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم من بني أمية من قبيلة قريش، المعروف أيضًا في التاريخ باسم عمر الثاني، ثامن الخلفاء الأمويين، وأول أمير تم تعينه، وُلد في المدينة في عام (61هجري)، وتربى عند أخواله آل عمر بن الخطاب، تأثر بالصحابة والتابعين، وكان محبُا للعلم وزاهدًا.

 

الدولة الأموية قبل خلافة عمر بن عبدالعزيز

 

بعد انتهاء حكم معاوية بن أبي سفيان، تغيرت طبيعة الخلافة وتأسس حكم الوراثة في الخلافة، بلغ الفساد في الدولة الأموية ذروته مع واقعة كربلاء، بنى الأمويون قصورًا فخمة، وأحاطوا بالخدم، وعاملوا الخزينة العامة على أنها محفظتهم الخاصة، وعاشوا مثل الأمراء والملوك، لم يكن هناك أي مساءلة عن ثرواتهم أو أفعالهم، لم يكن للعامة رأي في شؤون الدولة.

 

لم يتم ترشيح الخليفة ولا يمكن استجوابه، كان الناس هناك لمجرد طاعة الرجل القوي ودفع الضرائب والخدمة في الجيش، إلى أن أصبح عمر بن عبد العزيز أميرًا بصدفة التاريخ، عندما استلقى الأمير الأموي سليمان (714-717) على فراش موته، أُبلغ أنه يمكن أن يرضي الله باتباع مثال الخلفاء الأوائل وترشيح شخص إلى جانب أحد أبنائه ليكون الأمير القادم.

 

الدولة الأموية في عهد عمر بن عبد العزيز

 

أوصى الخليفة سليمان بن عبدالملك أن يخلفه عمر بن عبد العزيز، ابن عمه البعيد، وأن يخلفه عمر بن عبد العزيز يزيد بن عبد الملك، كان عمر بن عبد العزيز رجلاً ذا دين وحكمة، شغل منصب حاكم مصر والمدينة المنورة لأكثر من اثنين وعشرين عامًا، تلقى تعليمه وتدريبه على يد العالم صالح بن قيسان.

 

قبل عمر بن عبدالعزيز الخلافة بعد مشورة الناس، وأثبت أنه الأكثر تقوى وقدرة وبُعد نظر ومسؤولية من بين جميع الأمراء الأمويين، في الواقع شرع عمر بن عبد العزيز في إصلاح الصرح السياسي والاجتماعي والثقافي برمته للمجتمع وإعادة القيم المتعالية التي حكمت الدولة الإسلامية في مهدها، بدأ بتقديم مثال جيد في شخصه.

 

فلما وصلته أنباء ترشيحه للخلافة خاطب الناس: “يا أيها الناس! لقد ألقيت مسؤوليات الخلافة على عاتقي دون رغبتي أو موافقتي، إذا اخترتم اختيار شخص آخر ليكون الخليفة، فسوف أتنحى على الفور وسأدعم قراركم “، وبايعه الناس بالإجماع.

 

ترك عمر بن عبد العزيز أسلوب الحياة الفخم، وتبنى حياة الزهد للغاية على غرار أبي ذر الغفاري، رفيق الرسول المعروف، ويُعرف أبو ذر في التاريخ بأنه من أوائل المتصوفة، رفض عمر بن عبد العزيز كل الأمور الفخمة من خدم وعبيد وخادمات وخيول وقصور وأثواب ذهبية وممتلكات وأعادها إلى الخزينة العامة، وطبق ذلك على عائلته وأقاربه.

 

الأمراء الأمويون لم يكن لديهم أي مساءلة أمام الخزينة، لدعم أنماط حياتهم الفخمة، قاموا بجمع ضرائب هائلة من بلاد فارس ومصر، أجبروا التجار على بيع بضائعهم بأسعار مخفضة، وتلقى المعينون من قبل الأمير هدايا من ذهب وفضة مقابل امتيازات، عكس عمر العملية، ألغى عمر هذه الممارسات، وعاقب المسؤولين الفاسدين وفرض مساءلة صارمة.

 

بعض المسؤولين الأمويين، المخمورين بالسلطة، أساءوا معاملة الشعوب المحكومة، في كثير من الأحيان، تمت مصادرة ممتلكاتهم دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، على عكس تعليمات الشريعة، على الرغم من اعتناق الناس في المناطق الجديدة للإسلام، إلا أنهم استمروا في الخضوع للجزية.

 

أولئك الذين رفضوا دفع الضرائب تعرضوا لعقوبات قاسية، ألغى عمر هذه الممارسات وحقق العدالة في تحصيل الضرائب، ذهب ظلم الحجاج في العراق وقرة بن شريك في مصر، دعم الناس الخليفة الجديد، ورحبوا بسياسته.

 

يسجل المؤرخ ابن كثير أنه بفضل الإصلاحات التي قام بها عمر، زادت الإيرادات السنوية من بلاد فارس وحدها من (28) مليون درهم إلى (124) مليون درهم، اقتداءً بالنبي، أرسل عمر بن عبد العزيز مبعوثين إلى الصين والتبت، داعيًا حكامهما لقبول الإسلام.

 

في عهد عمر بن عبد العزيز، ترسخ الإسلام وقبله شريحة كبيرة من سكان بلاد فارس ومصر، عندما اشتكى المسؤولون من أن عائدات الجزية للدولة شهدت انخفاضًا حادًا بسبب اعتناق الدين الإسلامي، كتب عمر مرة أخرى “قائلاً إنه قبل الخلافة لدعوة الناس إلى الإسلام وليس ليصبح جابيًا للضرائب”.

 

كان لدخول أعداد هائلة من غير العرب إلى الدين الإسلامي إلى تحويل أن تصبح مركز الدولة الأموية من المدينة المنورة ودمشق إلى بلاد فارس ومصر، كان لهذا التطور نتائج بعيدة المدى خلال الثورة العباسية (750) وتطور مدارس الفقه (760-860).

 

كان عمر بن عبد العزيز عالما من الدرجة الأولى وأحاط نفسه بعلماء كبار مثل محمد بن كعب وميمون بن مهران، عرض رواتب للمعلمين وشجع التعليم، من خلال مثاله الشخصي، تأثر سكان الدولة الأموية بأخلاق عمر وتقواه وزهده، والالتزام بالأخلاق الإسلامية بأعمالهم ووظائفهم وبحياتهم اليومية.

 

وكان من الإصلاحات التي قام بها في فترة حكمه، منع شرب الخمر، والالتزام باللباس، ومنع الاختلاط، وفرض الزكاة وتوزيعها بعدل، حتى أنه في عهده لم يبقى جائعًا، أما في بلاد فارس وخراسان وشمال إفريقيا فقد أقدم على الكثير من الإصلاحات، أمر بإنشاء  طرق وقنوات واستراحات ومستوصفات الطبية.

 

كان عمر بن عبد العزيز أول خليفة طلب ترجمة القرآن من العربية إلى لغة أخرى، بناءً على طلب رجا (ملك) السند (في باكستان الحديثة)، ترجم عمر بن عبد العزيز القرآن إلى اللغة السندية القديمة وأرسله إلى الراجا (718 م)، لوضع هذا الحدث في سياق تاريخي، كان هذا في غضون عشر سنوات من فتح محمد بن قاسم لسند وملتان وفتح إسبانيا من قبل طارق بن زياد وموسى بن نصير.

 

كان عمر بن عبد العزيز أيضًا أول أمير حاول مصالحة جادة للخلافات السياسية والدينية بين المسلمين، عامل بني هاشم والشيعة بعدالة وكرامة، حتى أنه مد يده للخوارج، وفقًا لابن كثير، فقد كتب إلى الزعيم الخوارجي بسطام، ويدعوه إلى مناقشة مفتوحة حول خلافة عثمان وعلي.

 

ذهب إلى حد اشتراط أنه إذا أقنعه بسطم، فإن عمر سيتوب عن طيب خاطر ويغير طرقه، أرسل بسطام اثنين من مبعوثيه إلى الخليفة، خلال المناقشات، أقر أحد المبعوثين أن عمر كان على حق وتخلي عن التطرف الخوارجي، عاد الآخر غير مقتنع، ومع ذلك، لم يضطهد الخليفة الرجل.

 

كان عمر بن عبد العزيز أول حاكم مسلم نقل آفاقه من الفتوحات الخارجية إلى النهضة الداخلية، استدعى جيوشه من حدود فرنسا والهند وأطراف القسطنطينية، كانت هناك القليل من الانتفاضات والاضطرابات الداخلية خلال خلافته.

 

ازدهر الإسلام كما كان في عهد عمر بن الخطاب، لهذه الأسباب يشير المؤرخون إلى عمر بن عبد العزيز على أنه عمر الثاني ويصنفونه على أنه خامس الخلفاء الراشدين بعد أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، كانت إصلاحات عمر الثاني أكثر من اللازم بالنسبة للأمويين الساخطين والتجار الأغنياء، تسمم عمر الثاني وتوفي عام (719) بعد حكم استمر عامين ونصف فقط. كان وقت وفاته في التاسعة والثلاثين من عمره.

شارك المقالة:
125 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook