الأمم المتحدة تسعى لتسليم مسودة معاهدة البلاستيك بحلول نهاية العام

الكاتب: سامي -
الأمم المتحدة تسعى لتسليم مسودة معاهدة البلاستيك بحلول نهاية العام

الأمم المتحدة تسعى لتسليم مسودة معاهدة البلاستيك بحلول نهاية العام


سيرى العالم المسودة الأولى لمعاهدة دولية منتظرة للغاية ومطلوبة بشدة لمكافحة التلوث البلاستيكي بحلول نهاية نوفمبر، كما قررت 175 دولة مجتمعة في باريس بعد خمسة أيام من المحادثات الشاقة، ودعت لجنة التفاوض التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعداد المسودة الأولية لـ صك ملزم قانونًا قبل الجولة الثالثة من المحادثات في نيروبي، بهدف وضع اللمسات الأخيرة على المعاهدة في عام 2024.


 


وفقا لما ذكره موقع Phys، جاء القرار من اجتماع عقد بقيادة فرنسا والبرازيل وتم اعتماده من جانب الجلسة العامة بكامل هيئتها في مقر اليونسكو في باريس.


 


ظهرت الإحباطات خلال اليومين الأولين من المحادثات، والتي كانت مكرسة بالكامل للنقاش حول القواعد الإجرائية، حيث قاومت الدول الكبرى المنتجة للبلاستيك، بما في ذلك الصين والهند.


 


وقالت المفاوضة المكسيكية كاميلا زيبيدا لوكالة فرانس برس، في ضوء الاتجاهات الحالية، بحلول عام 2050 سيكون هناك المزيد من النفايات البلاستيكية مقارنة بالأسماك في المحيطات، مضيفة لا يمكننا التعلق بالقواعد الإجرائية.


 


ازداد القلق بشأن تأثير البلاستيك على البيئة ورفاهية الإنسان في السنوات الأخيرة جنبًا إلى جنب مع تصاعد الأبحاث التي توثق وجودها في كل مكان واستمرارها، ففي الطبيعة، تم العثور على اللدائن الدقيقة في الجليد بالقرب من القطب الشمالي وداخل الأسماك التي تبحر في أعمق المناطق بالمحيطات.


 


يتم إلقاء ما يعادل حجم النفايات البلاستيكية لشاحنة جمع القمامة في المحيط كل دقيقة، وتشير التقديرات إلى أن الحطام البلاستيكي يقتل أكثر من مليون طائر بحري و100000 من الثدييات البحرية كل عام، وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.


 


تستهلك الحيتان الزرقاء ما يصل إلى 10 ملايين قطعة من البلاستيك الدقيق كل يوم، وفي البشر، تم اكتشاف أجزاء مجهرية من البلاستيك في الدم وحليب الثدي والمشيمة.


 


وأشاد إيريك ليندبيرج، مدير السياسة العالمية للبلاستيك في الصندوق العالمي للطبيعة، بما أسماه التقدم الملموس، مضيفا الغالبية العظمى من الدول اعربت عن حاجتها الى التزامات محددة ملزمة لانهاء التلوث البلاستيكي.


 


وأعرب آخرون عن قلقهم بشأن ما هو آت، حيث قالت أنجليكا كاربالو باجو ، رئيسة وسائل الإعلام البلاستيكية العالمية لمنظمة السلام الأخضر الأمريكية: من الواضح من مفاوضات هذا الأسبوع أن الدول المنتجة للنفط وصناعة الوقود الأحفوري ستبذل قصارى جهدها لإضعاف المعاهدة وتأخير العملية.


 


كما أنه إلى جانب تأثيره على البيئة، يتسبب البلاستيك أيضًا في ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث يمثل أكثر من 3% من الانبعاثات العالمية في عام 2019، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).


 


ووفقًا للاتجاهات الحالية، سيتضاعف الإنتاج السنوي من المواد البلاستيكية القائمة على الوقود الأحفوري ثلاث مرات تقريبًا بحلول عام 2060 إلى 1.2 مليار طن، بينما ستتجاوز النفايات مليار طن.


 


كما أنه مع إعادة تدوير أقل من 10% وإلقاء أكثر من خمسها أو حرقها بشكل غير قانوني، تضغط الجماعات البيئية من أجل أن تذهب المعاهدة إلى ما هو أبعد من إعادة التدوير.


 



شارك المقالة:
73 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook