أحداث في ثورة البربر في القيروان

الكاتب: سامي -
أحداث في ثورة البربر في القيروان
 ثورة البربر في القيروان
أحداث في ثورة البربر
 ثورة البربر في القيروان

 

وصلت أخبار ثورة البربر إلى الوالي الأموي في القيروان عبيدالله بن الحبحاب، وقام بإرسال مبعوث للقائد حبيب بن أبي عبيدة الفهري في الأندلس، وطلب منه تجهيز جيشه على الفور للذهاب إلى إفريقيا لدعم قواته.

 

أحداث في ثورة البربر

 

أثناء انتظار عودة جيشه، قام عبيد الله بتجهيز جيشا يكاد يكون كله من سلاح الفرسان من النخبة العربية في القيروان، وعُيّن خالد بن أبي حبيب الفهري قائدا لهم، وقام بإرساله إلى طنجة لاحتواء المتمردين الأمازيغ.

 

تم القيام بتكليف عبد الرحمن بن المغيرة العبدري بقيادة جيش صغير طلب منهم المحافظة على أمن بتلمسان، للحماية من هجوم جيش بربري محتمل هجومه والسير نحو القيروان، هاجم الجيش العربي بقيادة خالد بن أبي حبيب طنجة حيث التقوا بربر ميسرة في ضواحي المدينة.

 

اشتبكت طليعة سلاح الفرسان العربي في مناوشات قصيرة قبل أن يأمر ميسرة بالانسحاب إلى المدينة، وبدلاً من مطاردة الأمازيغ، أمسك المهاجمون بالخط جنوب المدينة، وقطعوا إمدادات جيش البربر، بينما كانوا ينتظرون وصول جيش الشمال، بعد أن انطلق الجيش الرئيسي من جبل طارق وصل شمال المدينة.

 

في المدينة قام البربر بانقلاب داخلي ضد قادتهم، بعد تصرفات ميسرة الجبانة على ما يبدو ضد سلاح الفرسان العرب، اعتبره الكثيرون في صفوفه حاكما غير لائق، تمت الإطاحة بميسرة وإعدامه بسرعة، وحل محله خالد بن حميد الزناتي المنتخب حديثًا، وهو زعيم قبيلة زناتة الأمازيغية، بصفته “الخليفة” البربر الجديد.

 

أمر خالد بن حميد الزناتي على الفور بالهجوم على الجيش العربي الذي يستريح خارج المدينة قبل أن يتم دعمهم، في واقعة سُميت بـ “معركة النبلاء“، فوجئ الفرسان العرب بالهجوم عليهم ودفعهم إلى الوراء في البداية، إلا أن جيش التعزيزات الذي وصل مؤخرًا نجح في قلب مجرى المعركة.

 

في النهاية، تمكنت التعزيزات من مواصلة الحصار، على الرغم من مقتل جميع سلاح الفرسان العرب تقريبًا في البداية حول المدينة، بعد الخسائر الفادحة في الأرواح، صُدمت القيادة العربية بهذا التحول غير المتوقع في الأحداث، في تلمسان، أمر الجيش الاحتياطي لابن المغيرة غربًا بتعزيز الجيش في طنجة، وهو ما فعلوه طواعية لمغادرة مدينة مليئة بخطباء السفريت من حولهم.

 

في غضون ذلك، حاصر حبيب بن أبي عبيدة الجيش المتجمع وجيشه في محيط تلمسان، وطلب المساعدات من القيروان، وأحيل الطلب إلى دمشق، في الشرق، أصيب الخليفة هشام بالصدمة والغضب من ثورة البربر، وأمر جيشًا لسحق المقاومة لحكمه.

 

وصلت أخبار الثورة الأمازيغية أيضًا إلى الأندلس حيث أصبح السكان العرب الذين يفوقون عددًا كبيرًا بالجنون بسبب صراع مماثل في أراضيهم، سرعان ما أطاحت النخبة العربية في الأندلس بنائب عبيد الله بن الحجاج السلولي في يناير (741).

 

شارك المقالة:
129 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع
youtubbe twitter linkden facebook